بلعايب يتفقد برنامج المداومة بأحياء العاصمة

كل التجار المعنيين قاموا بضمان الخدمة يوم العيد

صرّح وزير التجارة بختي بلعايب، أول أمس، خلال زيارة تفقدية قام بها إلى العاصمة أن كل التجار المعنيين بالمداومة خلال يومي عيد الأضحى (الخميس والجمعة) قد قاموا بضمان الخدمة وذلك إلى غاية، مساء اليوم الخميس.
خلال تفقده لبرنامج المداومة بعدة أحياء بوسط العاصمة، أكد الوزير «حسب المعلومات التي بحوزتنا فإن كل التجار المجندين للمداومة خلال يومي عيد الأضحى قد قاموا بضمان الخدمة».
وكانت وزارة التجارة قد جندت 32689 تاجر منهم 6137 بولاية الجزائر خلال يومي عيد الأضحى لضمان تزويد المواطنين بالمنتوجات الأساسية بمجموع الولايات.
ويتعلق الأمر بـ 4976 خباز و 20148 تاجر للمواد الغذائية العامة والخضر والفواكه و 7155 متعامل في مختلف النشاطات إضافة إلى 410 وحدة إنتاجية من بينها 179 ملبنة و 259 مطحنة و 32 وحدة للمياه المعدنية.
وقد بات تجنيد التجار خلال الأعياد الدينية والوطنية إلزاميا منذ سنة 2013 تطبيقا للقانون المتعلق بشروط ممارسة النشاطات التجارية.
غير أن بعض التجار المعنيين بالمداومة قد تأسفوا لقيام السلطات بإلزامهم بالإبقاء على محلاتهم مفتوحة من الصباح إلى المساء حتى في وقت ذبح الأضحية.
في هذا الشأن، صرح بلعايب: «تعتبر المداومة التي يقوم بها التجار عندنا تجربة فتية حيث تطبق منذ ثلاث سنوات فقط لأننا من قبل لم نكن نجند التجار لهذا الغرض».
ويرى الوزير أن نجاح هذه العملية مرهون بوعي وإرادة التجار أنفسهم.
كما أردف يقول: «لا يمكننا تجنيد الأشخاص بالتهديد بل يتعين أولا وقبل كل شيء تحسيسهم بذلك لأنه ليصبح الشخص تاجرا يعني ضمان خدمة عمومية».
عن سؤال حول مصير التجار الذين يريدون التوقف عن اداء الخدمة قبل نهاية المداومة، مساء غد الجمعة، قال الوزير «مبدئيا وكون التاجر مجند للمداومة خلال يومي العيد، فإن مجرد التوقف عن القيام بهذه الخدمة يعتبر مخالفة».
كما كشف بلعايب: «يجب انتظار الحصيلة. كما أن التجار الذين خالفوا التعليمة قد تغلق محلاتهم لفترة معينة».
ويذكر أن القانون المتعلق بشروط ممارسة النشاطات التجارية ينص على غلق المحلات التجارية لمدة شهر وغرامة تتراوح ما بين 30000 الى 200000 دج ضد المخالفين.
وتجدر الإشارة أيضا الى أن 73 ، 99 بالمائة من مجموع 27114 تاجر مجند ليومي عيد الفطر المبارك الماضي قد التزموا ببرنامج المداومة، بحسب وزارة التجارة.

نسبة استجابة التجار للمدوامة فاقت ٩٩٪ خلال يومي العيد
قدرت نسبة الاستجابة لبرنامج المداومة الذي أقرته وزارة التجارة ليومي عيد الأضحى بـ99,46% من التجار الذين تم تسخيرهم لتوفير المواد الغذائية الضرورية للمواطنين، بحسب ما علم، أمس، لدى الوزارة.
أوضح مدير عام الضبط والتنظيم بالوزارة، عبد العزيز آيت عبد الرحمان، في تصريح لـ «وأج»، أن نسبة الاستجابة لنظام المداومة بلغت 99,28% خلال اليوم الأول مقابل 99,64% خلال اليوم الثاني من عيد الأضحى.
ومن ضمن 32.689 تاجر تم تسخيرهم، 177 تاجر فقط لم يستجيبوا لنظام المداومة خلال يومي عيد الأضحى، أي ما يقل عن 1% من العدد الاجمالي المسخر.
وقدرت نسبة استجابة التجار للمداومة بـ99,85 في منطقة بشار وبـ99,82% في منطقة ورقلة و99,80% في منطقة الجزائر مقابل 99,77% في منطقة سعيدة.
وبلغت نسبة الاستجابة 99,55% في كل من منطقتي سطيف وعنابة لتقدر 99,53% و99,52% في كل من منطقة باتنة والبليدة على التوالي.
واستجاب 99% من ضمن 3.766 تاجر تم تسخيرهم في منطقة وهران لنظام المداومة الذي أصبح إجباريا منذ 2013 في إطار القانون المتعلق بشروط ممارسة الأنشطة التجارية خلال الأعياد الوطنية والدينية.
للإشارة، فإن عدد التجار المعنيين بنظام المداومة يمثل حوالي 30% من التجار الناشطين في القطاعات ذات الصلة بإنتاج وتسويق المواد الأساسية على مستوى كل بلدية.
وبمناسبة عيد الأضحى تم تسخير 4.976 خباز و20.148 تاجر للمواد الغذائية والخضر والفواكه و7.155 متعامل في نشاطات مختلفة و410 وحدة صناعية، منها 179 وحدة إنتاج الحليب و259 مطحنة و32 وحدة للمياه المعدنية لضمان المداومة.
وبلغت نسبة التجار الذين احترموا برنامج المداومة ليومي عيد الفطر 99,73% من إجمالي 27.114 تاجر سخروا لهذه العملية، بحسب وزارة التجارة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18178

العدد18178

الأحد 16 فيفري 2020
العدد18177

العدد18177

السبت 15 فيفري 2020
العدد18176

العدد18176

الجمعة 14 فيفري 2020
العدد18175

العدد18175

الأربعاء 12 فيفري 2020