نتيجة انخفاض الأسعار في الأسواق العالمية

تراجع فاتورة واردات الحبوب في الأشهر الثمانية الأولى

انخفضت واردات الحبوب (القمح، الذرة والشعير) إلى 2,33 مليار دولار خلال الأشهر الثمانية الأولى لـ2015 مقابل 2,45 مليار دولار في نفس الفترة من العام الماضي بتراجع قدره 4,56%; بالرغم من زيادة الكميات المستوردة، بحسب ما علم لدى مصالح الجمارك.
ووفقا لأرقام المركز الوطني للإعلام الآلي والإحصائيات، فإن الجزائر استوردت حوالي 8,84 ملايين طن من الحبوب خلال الأشهر الثمانية الأولى للعام الجاري، مقابل 8,22 ملايين طن في ذات الفترة من 2014 بارتفاع نسبته 7,6%.
ويرجع تراجع قيمة الواردات إلى انخفاض الأسعار في الأسواق العالمية، بالنظر لوفرة العرض وكذا إلى تراجع حجم واردات الجزائر من الشعير والذرة.
وفي الوقت الذي ارتفعت فيه قيمة القمح المستورد (الصلب واللين) بحوالي 2%، فإن قيمة واردات الذرة والشعير انخفضت بـ2,4% و20,45% على التوالي، بحسب الجمارك.
وبالنسبة للقمح، فإن فاتورة الواردات بلغت 1,66 مليار دولار مقابل 1,63 مليار دولار (+2,03%)، بينما ارتفعت الكميات المستوردة من 4,96 إلى 5,61 مليون طن (+13,10%).
وفي هذا الإطار، تشير معطيات الجمارك إلى استقرار واردات القمح اللين من حيث القيمة وارتفاع طفيف من حيث الكمية.
واستقرت قيمة القمح اللين المستورد عند 1,10 مليار دولار، بينما ارتفعت كميته من 3,62 مليون طن خلال الأشهر الثمانية الأولى لـ2014 إلى 4,41 مليون طن في نفس الفترة من 2015 (+22%).
وتمثل بذلك فاتورة القمح اللين حوالي 47% من إجمالي قيمة الحبوب المستوردة من جانفي إلى أوت 2015.
وبخصوص القمح الصلب، تظهر أرقام الجمارك ارتفاع فاتورة الواردات إلى 557,56 مليون دولار (1,196 مليون طن)، مقابل 526,86 مليون دولار (1,347 مليون طن) بارتفاع 5,83% من حيث القيمة و11,2% من حيث الكمية.
وتمثل واردات القمح الصلب حوالي 24% من إجمالي فاتورة الحبوب.
وبالنسبة للذرة (بذور وغيرها)، فإن الواردات تراجعت إلى 550,72 مليون دولار (2,7 مليون طن) مقابل 692,34 مليون دولار (2,76 مليون طن)، بانخفاض قدره 20,45% من حيث القيمة و2,5% من حيث الكمية.
وخلال شهر أوت تراجعت واردات الجزائر من الحبوب من حيث القيمة بـ39٪ ما أثر على مستوى الواردات بين شهر جانفي وأوت. وقدرت الواردات خلال الشهر الماضي بـ229,6 مليون دولار، مقابل 375,17 مليون دولار خلال الشهر نفسه من العام الفارط.
ويفسر هذا التراجع بشكل خاص، بانخفاض أسعار المنتجات الفلاحية على الصعيد العالمي، بسبب وفرة العرض وتراجع في الطلب الصيني، بحسب منظمة الأمم المتحدة للتغذية والفلاحة.
وكانت أسعار المنتجات الفلاحية الأساسية قد عرفت أدنى مستوى لها في أوت المنصرم وهذا منذ سنة 2009.
يذكر، أن فاتورة استيراد الحبوب في 2014 بلغت 3,54 مليار دولار بزيادة نسبة 12٪ مقارنة مع سنة 2013.
وقدر الإنتاج الوطني من الحبوب بـ40 مليون قنطار برسم موسم 2014 - 2015 مقابل 35 مليون قنطار خلال الموسم المنصرم (+14,3٪)، بحسب الديوان المهني للحبوب.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18181

العدد 18181

الأربعاء 19 فيفري 2020
العدد18180

العدد18180

الثلاثاء 18 فيفري 2020
العدد18179

العدد18179

الإثنين 17 فيفري 2020
العدد18178

العدد18178

الأحد 16 فيفري 2020