اطلاق نار في عدة مناطق بباريس وسقوط ضحايا

طوارئ وتشكيل خلية ازمة عقب سقوط 35 ضحية والرقم مرشح للارتفاع

 

 

 

 

هولاند يراس خلية ازمة  بوزارة الداخلية

عاشت  باريس حالة من الرعب نتيجة انفجارات مدوية واطلاق نار من عدة مناطق في قلب العاصمة الفرنسية ادت بسقوط 30ضحية في حصيلة اولية  والرقم مرشح للارتفاع .ويجهل لعد كتابة هذه الأسطر الجهة التي تولت العملية بالقرب من ستاد دو فرانس حيث كانت تجري مقابلة في كرة القدم بين المنتخب الفرنسي ونظيره الألماني تابعها الرئيس فرانسوا هولاند.

ويظهر ان الاعتداءات  التي تمت في ثلاث مناطق من باريس اولها بمطعم  كمبودج قد ضبطت كما يجب من قبل مدبريها الذين تمكنوا من احتجاز رهائن في قاعة باتاكلان للمؤتمرات بباريس .

حدث هذا بسرعة مدهشة في حدود ال21.10 سا عقب اطلاق ثلاثة أشخاص النار على زبائن بمطعم في عطلة نهاية الاسبوع.حيت أكدت شهادات حية سماعها لأصوات أسلحة كلاشنيكوف الحربية مما  يرشح العملية الارهابية غايتها احداث صدمة ورعب وسط فرنسا.

لهذا كان تحرك الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند سريعا الى وزارة الداخلية وتراس خلية ازمة بوزارة الداخلية لمتابعة تطورات الاحداث واتخاذ القرار المناسب في اطار خطة  الطوارئ وتجنب وقوع بسيكوز لدى المواطنين في هذه الحرب غير المتناظرة التي يكون فيها العدو ضمن المواطنين الى درجة يحتم استراتيجية لاستخراجه وكشفه و القضاء عليه.

 

 

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18298

العدد18298

الثلاثاء 07 جويلية 2020
العدد18297

العدد18297

الإثنين 06 جويلية 2020
العدد18296

العدد18296

الأحد 05 جويلية 2020
العدد18295

العدد18295

السبت 04 جويلية 2020