باريس مسرح لهجمات وتساؤلات من الجهة المدبرة لهذا الهجوم

حديث عن احتجاز 100 شخص والسؤال من قام بهذه المجزرة

 

 

 

 

اطلاق المخطط الاحمر اعلى درجة تاهب قصوى بفرنسا

 عاشت  باريس حالة من الرعب نتيجة انفجارات مدوية واطلاق نار من عدة مناطق في قلب العاصمة الفرنسية أدت الى سقوط 60 ضحية في حصيلة أولية  والرقم مرشح للارتفاع .ويجهل لحد كتابة هذه الأسطر الجهة التي تولت العملية بالقرب من ستاد دو فرانس حيث كانت تجري مقابلة في كرة القدم بين المنتخب الفرنسي ونظيره الألماني تابعها الرئيس فرانسوا هولاند.

ويظهر ان الاعتداءات  التي تمت في ثلاث مناطق من باريس اولها بمطعم  كمبودج  الصغير قد ضبطت كما يجب من قبل مدبريها الذين تمكنوا من احتجاز رهائن  100 رهينة في قاعة باتاكلان للمؤتمرات بباريس .واحدث سلسلة عمليات  اطلاق النار  التي تضاربت الانباء حول عددها بدقة  قد  احدثت حالة من الرعب. وتركت الجمهور ولاعبي الفريقين الفرنسي والألماني بداخل ملعب ستاد دو فرانس وسط حيرة والتساؤل ما ذا يجري وكيف السبيل الى النجاة من هذا البسيكوز المخيف. خارج الملعب اتخذت قوات الامن معززة بعناصر الجيش اماكن لها لمحاصرة المعتدين وملاحقة اثارهم لإطلاق سراح الرهائن المحتجزين والذين يجهل بالتحديد عددهم. رغم تسريب مصالح لعدد 100 رهينة.

حدث هذا بسرعة مدهشة في حدود ال21.10 سا عقب اطلاق ثلاثة أشخاص النار على زبائن بمطعم في عطلة نهاية الاسبوع.حيت أكدت شهادات حية سماعها لأصوات أسلحة كلاشنيكوف الحربية مما  يرشح العملية الارهابية غايتها احداث صدمة ورعب وسط فرنسا على حد تحيل الخبراء واهل الاختصاص ومتتبعي الشان الفرنسي. خاصة في ظل غياب معلومات من مصادر رسمية تزيد الغموض.

لهذا كان تحرك الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند سريعا الى وزارة الداخلية وتراس خلية ازمة بوزارة الداخلية لمتابعة تطورات الاحداث واتخاذ القرار المناسب في اطار خطة  الطوارئ وتجنب وقوع بسيكوز لدى المواطنين في هذه الحرب غير المتناظرة التي يكون فيها العدو ضمن المواطنين الى درجة يحتم استراتيجية لاستخراجه وكشفه و القضاء عليه.

 

 

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18301

العدد18301

السبت 11 جويلية 2020
العدد18300

العدد18300

الجمعة 10 جويلية 2020
العدد18299

العدد18299

الأربعاء 08 جويلية 2020
العدد18298

العدد18298

الثلاثاء 07 جويلية 2020