رئيس الجمعية الفرنسية للصداقة مع الشعب الصحراوي لـ«الشعب»:

الضغط على المغرب للانصياع للشرعية الدولية

عمار حميسي

أبدى الناشط الحقوقي الفرنسي ورئيس جمعية الصداقة مع الشعب الصحراوي، بيار توتاين، في تصريح لجريدة «الشعب» عن سعادته الكبيرة لتواجده في مخيمات اللاجئين الصحراويين للاحتفال معهم بذكرى إعلان الجمهورية، مجددا تأكيده أن الشعب الصحراوي من حقه العيش بكرامة في دولة مستقلة من خلال تمكينه من حقه في تحقيق مصيره في إطار الشرعية الدولية، وأبدى الحقوقي إعجابه بصمود الشعب الصحراوي «المقبل على الحياة»، كما وصفه رغم الظروف الصعبة التي يعيش فيها.
أكد بيار توتاين: «أنا مواظف على المجيء إلى مخيمات اللاجئين الصحراويين للاحتفال معهم بذكرى إعلان الجمهورية، ولا تعلم كم تكون سعادتي كبيرة وأنا متواجد هنا». وبخصوص الأمور التي مازالت عالقة في ذهنه، أضاف توتاين: «الأمر الملف بالنسبة لي، هو إقبال الشعب الصحراوي على الحياة بطريقة جديرة بالاهتمام، رغم الظروف الصعبة التي يعيش فيها، وهذا الأمر من الأشياء التي بقيت عالقة في ذهني».
 وفي نفس السياق، وعن هدفه من دعم الشعب الصحراوي، أكد توتاين أن هذا الأمر نابع من قناعة شخصية، فمن حق الشعب الصحراوي التمتع بحقوقه كاملة كغيره من الشعوب «إن دعمي ووقوفي إلى جانب الشعب الصحراوي، هو عبارة عن قناعة، أنا مؤمن بها، فكغيره من الشعوب.. فالشعب الصحراوي من حقه العيش بكرامة في دولته ويمارس حقوقه كاملة».
وعن المساعي السياسية لإسماع صوت الشعب الصحراوي، تحدث توتاين عن دور الدبلوماسية في كسر الحواجز التي يضعها الطرف المغربي من أجل إفشال هذه المساعي وربح أكبر قدر ممكن من الوقت، «الدبلوماسية دائما تعدّ حلا من الحلول الواجب اتباعها في نزاع من هذا النوع، ورغم المساعي الموجودة، إلا أن الأمور تبقى تراوح مكانها، لهذا يفرض مزيدا من الضغط على الرباط».
ولم يفوّت بيار توتاين الفرصة للتنويه بالدعم الجزائري للشعب الصحراوي على جميع الأصعدة، سواء الإنسانية أو الدبلوماسية «لدي عدة أصدقاء في الجزائر، هنا أنوّه وأشيد بالدعم الجزائري للشعب الصحراوي الذي ساهم أيضا في تقوية الموقف الصحراوي على المستوى الدبلوماسي».

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18386

العدد18386

الأربعاء 21 أكتوير 2020
العدد18385

العدد18385

الثلاثاء 20 أكتوير 2020
العدد18384

العدد18384

الإثنين 19 أكتوير 2020
العدد18383

العدد18383

الأحد 18 أكتوير 2020