مشروع قانون الصحة على طاولة الحكومة

بوضياف : ورشة لمختلف الفاعلين لترقية إنتاج الأدوية والصيدلانية

رفع التغطية الوطنية إلى 70 ٪   والتصدير للأسواق العربية والإفريقية

  أعلن وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات عبد المالك بوضياف، أمس، عن فتح ورشة بمشاركة كل الفاعلين لترقية القطاع الصحي وتحسين مردوديته.
وأكد وزير الصحة في كلمة ألقاها خلال الأيام الصيدلانية أن الوزير الأول عبد المالك سلال فتح ورشة يشارك فيها كل الفاعلين بالقطاع الصحي بغية “ترقية القطاع وتحسين المردودية و التكفل بانشغالاته”.
وتتكفل هذه الورشة -حسب بوضياف- ببعض الإنشغالات والمشاكل التي لازالت تقف في وجه القطاع الصحي بالإضافة للمستجدات المسجلة في الميدان كمشروع قانون الصحة الجديد المتواجد حاليا على طاولة الحكومة.
ومن بين الانشغالات الأخرى التي ستأخذها هذه الورشة بعين الاعتبار أشار وزير الصحة إلى ضرورة “تشجيع الاكتفاء الذاتي في مجال الأدوية والانتقال إلى التصدير سيما إلى بعض الدول العربية والإفريقية بعد رفع العراقيل خلال الأيام القليلة القادمة”.
وبخصوص تأخر تطبيق نظام التعاقد بين القطاعين الصحي والضمان الاجتماعي أشار بوضياف إلى المجهودات التي تبذلها السلطات العمومية من أجل تحقيق هذا المسعى الذي قال إنه “ليس بالمستحيل”.
وأوضح من جانب آخر بأن الإنتاج الوطني للأدوية قد بلغ قرابة 50 بالمائة من السوق الوطنية، آملا أن يحقق نسبة 70 بالمائة مع نهاية 2016 وذلك بفضل التحفيزات التي وضعتها الدولة لتشجيع الإستثمار في هذا المجال.  
كما شدد على ضرورة وضع خارطة صحية جديدة بمشاركة كل الفاعلين في الميدان لتقريب الصحة من المواطن.

.. يؤكد  من أدرار:
لقاء وطني حول ملف الصحة بالجنوب في غرداية

أعلن وزير الصحة السكان وإصلاح المستشفيات عبد المالك بوضياف، من أدرار عن لقاء وطني سينعقد شهر أفريل بغرداية لمناقشة ملف الصحة بالجنوب. وقال الوزير إن هذا اللقاء هو الثاني من نوعه للتكفل بالقطاع الحيوي وعلاج انشغالاته.
وكشف الوزير خلال زيارة عمل وتفقد لأدرار عن افتتاح 05 مراكز لمعالجة مرضى السرطان بـ 05 ولايات قبل نهاية السنة .وتمس أدرار، تلمسان، سيدي بلعباس، الأغواط، تيزي وزو، للقضاء على تنقل المرضى لتلقي العلاج الكيمائي في مراكز بعيدة مكلفة ماليا وصحيا.
وذكر بوضياف أن عدد مرضى السرطان بأدرار بلغ 1100 حالة، وهما ما حتم دعم الولاية بوحدتين جديدتين لمعالجة الداء الخبيث   تضافان إلى الوحدة الرئيسية الموجودة بعاصمة الولاية، الأولى ببلدية رقان والثانية بالمقاطعة الإدارية تميمون، بالإضافة إلى استفادة المؤسسة الاستشفائية بأولف من جهاز سكانير في إطار تقريب الخدمات الصحية .
وفيما يخص التأطير البشري أوضح بوضياف، أن حصة أدرار في شبه الطبي لهذه السنة 450 إطار يضاف إليها 50 إطارا لتغطية النقص المسجل في المناطق النائية، وقال الوزير إن عدد الأطباء الأخصائيين بلغ 115 طبيب أخصائي بالولاية، مؤكدا في الوقت ذاته أنه تم تدعيم مستشفى 60 سرير ببلدية أولف بـ 03 أطباء أخصائيين، إضافة إلى 3 تخصصات موجودة مسبقا وهي تصفية الدم، طب الأطفال وطب النساء والتوليد، فيما تدعمت المؤسسة الاستشفائية برقان بـ 06 أطباء أخصائيين لتدعيم الطاقم الطبي بالمؤسسة والقضاء على تنقل المرضى للعلاج في عاصمة الولاية.

أدرار: عقيدي فاتح

 

 

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18359

العدد18359

الأحد 20 سبتمبر 2020
العدد18358

العدد18358

السبت 19 سبتمبر 2020
العدد18357

العدد18357

الجمعة 18 سبتمبر 2020
العدد18356

العدد18356

الأربعاء 16 سبتمبر 2020