خلال الملتقى الولائي الأول للمرأة العاملة بقطاع التربية

دعـوة إلى توسيـع انخــراط حــواء في العمل النقابــي

أكد المشاركون في أشغال الملتقى الولائي الأول للمرأة العاملة بقطاع التربية الذي أمس السبت بسكيكدة على “ضرورة اقتحام المرأة العاملة بقطاع التربية العمل النقابي بقوة “.
 اعتبر في هذا الشأن المستشار الإعلامي للاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين (أونباف) مسعود عمراوي أن المرأة تشكل 68 بالمائة من عمال التربية وهي أدرى بمشاكل زميلاتها ولذلك يتعين عليها “اقتحام معترك العمل النقابي بقوة لتتمكن من تحصيل جميع حقوقها بفعالية”.
وقد تطرق الأستاذ عمراوي في مداخلته خلال هذا الملتقى الذي حمل شعار “المرأة  عمل نقابي رائد”  إلى مواصفات المرأة النقابية كما يريدها (الأونباف) والمتلخصة بالدرجة الأولى في الإيمان بما تقوم به المرأة في العمل النقابي والرسالة التي تخوضها بالإضافة إلى تحليها بصفات المربي، مؤكدا أن هذا التنظيم النقابي يبحث عن مناضلات في مستوى هذا الطموح .
من جهتها أكدت السيدة زهية بوقشابية أمينة عامة في اللجنة الوطنية للمرأة العاملة بقطاع التربية وعضو في المكتب الولائي بالطارف لذات النقابة بأن خصوصية قطاع التربية يفرض على المرأة العاملة به أن تسعى من أجل بروز مناضلة تتسم بالفعالية.
ويهدف هذا الملتقى المنظم من قبل لجنة المرأة العاملة بقطاع التربية لولاية سكيكدة المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين لتفعيل العمل النقابي النسوي و دفع المرأة العاملة بقطاع التربية للدفاع عن حقوقها.
وقد شارك في هذا الملتقى أزيد عن 100 مشاركة من ولايات سكيكدة والطارف وخنشلة وجيجل وعنابة وميلة وأم البواقي.

 

 

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18155

العدد18155

الإثنين 20 جانفي 2020
العدد18154

العدد18154

الأحد 19 جانفي 2020
العدد18153

العدد18153

السبت 18 جانفي 2020
العدد18152

العدد18152

الجمعة 17 جانفي 2020