رئيس المكتب الولائي لاتحاد التجار ببومرداس:

فوضى الأسواق تعيق مهمة أعوان المراقبة

بومرداس : ز ـ كمال

أرجع رئيس المكتب الولائي لاتحاد التجار والحرفيين الجزائريين إبراهيم جقنون، إشكالية صعوبة ضبط أسعار الخضر والفواكه بأسواق التجزئة وخروج البعض منها عن سيطرة مصالح الرقابة، إلى غياب أسواق مغطاة مهيكلة قانونيا تتيح للمصالح المعنية، تحديد قائمة التجار الشرعيين من غيرهم المنتشرين في مختلف أحياء البلديات، اعتمادا على نظام الفوترة وتحديد هامش الربح بطريقة مضبوطة..ولدى رده على سؤال ''الشعب'' حول انشغالات مواطني الولاية وتذمرهم من تذبذب أسعار الخضر والفواكه والارتفاع المطرد لبعضها منها مادة البصل التي تعدت الـ١٠٠ دينار للكلغ، والحدود التي يقف فيها الاتحاد أمام هذه الوضعية قبل أشهر قليلة من شهر رمضان المعظم، قال رئيس المكتب الولائي للاتحاد العام للتجار والحرفيين الجزائريين، أن الاتحاد يعمل ما في وسعه بالتنسيق مع مصالح مديرية التجارة لتنظيم أسعار الخضر والفواكه بنقاط البيع الخاصة بالتجزئة، إلا أن وضعية هذه الأسواق والطاولات العشوائية المنتشرة، وارتفاع عدد الباعة المتنقلين الذين ينشطون بطريقة غير شرعية، قد صعب من عملية مراقبة الأسعار وضبطها.
وتتطلب عملية وفق نظره، تضافر جميع الجهود لتنظيم القطاع والحفاظ على توازن الأسعار، مقدما مثالا بسعر مادة البطاطا الحيوية التي قدر سعرها بسوق الجملة لخميس الخشنة ٢٠ دينار، في حين تسوق ما بين ٤٠ إلى ٤٥ بسوق التجزئة، وهو ما يعني أن الخلل موجود لدى أصحاب التجزئة الذين لا يحوزون على فواتير ولا قانون رادع لتحديد هامش الربح كما قال.
 وعن الإستراتيجية المسطرة للخروج من هذا الوضع، وحماية المواطن من مختلف أشكال الجشع الممارس ضدهم من قبل التجار غير الشرعيين، وحتى الشرعيين، أكد ممثل اتحاد التجار متحدثا لـ ''الشعب''، أن ولاية بومرداس استفادت من مشروع هام لإنشاء ١٧ سوقا مغطاة كخطوة أولى، في انتظار مشاريع أخرى لإنجاز أسواق جوارية تمس كافة بلديات الولاية، مع إطلاق عملية من طرف مديرية التجارة لترميم، وإعادة تأهيل سوق بودواو ويسر بهدف تنظيم القطاع وضبط عدد التجار بدقة لتسهيل المراقبة والمتابعة المستمرة، بما فيه عملية التضامن الخاصة بشهر رمضان التي يقوم بها الاتحاد سنويا بالتنسيق مع الهلال الأحمر ومديرية النشاط الاجتماعي لتمويل مطاعم الرحمة.
وفيما يخص بالتحضيرات لشهر رمضان القادم، واهم الإجراءات المتخذة من طرف الاتحاد الولائي لبومرداس، فيما يخص حماية المستهلك وتنظيم الأسواق التجارية، قال جقنون أن الاتحاد الولائي للتجار والحرفيين الجزائريين، قد بدأ التفكير في إعداد أرضية عمل شاملة بالتنسيق مع الشركاء، لكن على أمل أن يتم قبل رمضان تسليم اكبر عدد ممكن من مشاريع الأسواق الجوارية ومنها السوق المغطاة، التي تفتقر حاليا لنقطة بيع منظمة ما عدى الفضاء الحالي الذي يفتقد للتهيئة ومعايير الأسواق الدولية وحتى الوطنية، وهو ما صعب علينا خلال كل سنة أضاف قائلا، إجراء عملية التضامن وإنجاح الحملة التحسيسية بأهمية التبرع لتمويل مطاعم الرحمة وقفة رمضان..

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18413

العدد18413

الإثنين 23 نوفمبر 2020
العدد 18412

العدد 18412

الأحد 22 نوفمبر 2020
العدد 18411

العدد 18411

السبت 21 نوفمبر 2020
العدد 18410

العدد 18410

الجمعة 20 نوفمبر 2020