نقل إلى باريس لإجراء فحوصات إضافية

الوضع الصحي للرئيس بوتفليقة في تحسن

أكد الأستاذ رشيد بوغربال، أمس، أن الوضع الصحي لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة «في تحسن»، وأنه لم يتعرض لأية «إصابة مستعصية». وأكد الأستاذ بوغربال لـ (واج) أن الرئيس بوتفليقة «لم يتعرض لآثار مستعصية»، مضيفا أن «الوظائف الحركية والحسية لم تتأثر».
 وأوضح أيضا أن النوبة الإقفارية العابرة «لم تدم سوى وقتا قصيرا» وأن الإصابة «ليست حادة» وأنها تتراجع دون أن تخلف «تأثيرات».
وأضاف أن رئيس الدولة عليه «إجراء فحوصات إضافية وأن يخضع للراحة لتجاوز التعب الذي سببته له هذه الوعكة».
وأوضح الأستاذ أن النوبة الدماغية تحدث عموما لسببين سواء بسبب حدوث نزيف وهذا مستبعد «لحسن الحظ» أو إقفارية بسبب نقص التروية على مستوى جزء صغير من الدماغ ربما «لتصلب على مستوى الشرايين».
وكان رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة قد تعرض السبت على الساعة الـ١٢ و٣٠ دقيقة لنوبة إقفارية عابرة ونقل، نهاية ظهر أول أمس، إلى باريس لإجراء فحوصات إضافية وفق توصيات أطبائه المعالجين.
وعن مصدر طبي أكد أنه بالرغم من أن حالة الرئيس مستقرة بصفة عامة «ولا تدعو إلى انشغال خاص» فإن أطباءه طلبوا منه إجراء فحوصات إضافية وكذا أخذ أيام من الراحة.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18391

العدد18391

الثلاثاء 27 أكتوير 2020
العدد18390

العدد18390

الإثنين 26 أكتوير 2020
العدد18389

العدد18389

الأحد 25 أكتوير 2020
العدد18388

العدد18388

السبت 24 أكتوير 2020