الترحيب بكل اقتراح يدعم الروابط الرياضية

حامد حمور

تطرق السفير الصيني بالجزائر ليو يوهي إلى عدة محاور في العلاقات الجزائرية ـ الصينية التي تعرف تطورا مستمرا وهي مرشحة لتحقيق نسب قياسية، لا سيما في مجال المبادلات التجارية بفضل رؤية مفيدة للطرفين...

وقد استفسرنا ضيف «الشعب» عن التبادلات الرياضية بين البلدين من خلال المستوى الكبير الذي تعرفه الرياضة بهذا البلد الذي يحتل مراتب مرموقة في الدورات الاخيرة للألعاب الأولمبية.. اين بامكان الجزائر الاستفادة من هذه التجربة الرائدة في العالم.
وفي هذا الاطار اوضح لنا ليو يوهي «ان الرياضة تعد محورا مهما بالصين وكذا الجزائر، حيث نرى ان العلاقات في هذا المجال هامة للغاية، وبالتالي نسعى دائما الى تدعيمها واعطائها دفعا في صالح البلدين.. ولذلك فان العديد من الخبراء في رياضات الفنون القتالية كالكونغ فو ووشو زاروا الجزائر وقدموا خبرتهم للمدربين الجزائريين.. كما ان هناك علاقات متينة بين اللجان الأولمبية».
ومن جهة أخرى كشف السفير الصيني بالجزائر قائلا: «وجهنا دعوة لوزير الشباب والرياضة الجزائري للقيام بزيارة للصين لاحقا ونحن ننتظر الرد .. اين يمكن لهذه الزيارة ان تدعم العلاقات في المجال الرياضي وان تكون بوتيرة أسرع».
وعلمنا من ضيف «الشعب» ان الطرف الصيني يرحب بكل الاقتراحات التي تصب في إطار تنمية هذه العلاقات وافادة المدربين والفرق الجزائرية بالتجربة الصينية.
وللاشارة، فان الصين تعد رائدة في العديد من الرياضات عالميا، خاصة تنس الطاولة والجمباز والسباحة وألعاب القوى والكونغ فو.. كما يسعى للوصول إلى تكوين فريق كرة القدم من مستوى عالي بامكانه مواجهة أكبر المنتخبات العالمية، وتعرف البطولة الصينية في السنوات الأخيرة قدوم العديد من النجوم العالميين التي بامكانها رفع المستوى من خلال المقابلات الدورية.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18392

العدد18392

الجمعة 30 أكتوير 2020
العدد18391

العدد18391

الثلاثاء 27 أكتوير 2020
العدد18390

العدد18390

الإثنين 26 أكتوير 2020
العدد18389

العدد18389

الأحد 25 أكتوير 2020