ميشال ريفيران دومونتون:

الجزائر طالما رافقت مالي في جهودها للخروج من الأزمة

اكد الممثل الخاص للاتحاد الاوروبي لمنطقة الساحل ميشال ريفيران دو مونتون أمس بالجزائر العاصمة ان الجزائر طالما رافقت مالي في جهودها للخروج من الازمة.
 وصرح ريفيران دو مونتون عقب لقائه بوزير الشؤون الخارجية مراد مدلسي ان «الجزائر طالما كانت شريكا هاما لمالي ورافقت دوما هذا البلد في جهوده للخروج من الازمة».
 كما اشار الى ان «مالي قد تبنت خارطة طريق ووقعت اتفاقات واغادوغو منذ ايام وستنظم الانتخابات التي تعد مرحلة هامة في مسار تسوية الازمة المالية».
 واضاف ممثل الاتحاد الاوروبي لمنطقة الساحل انه تطرق مع رئيس الدبلوماسية الجزائرية الى «الكيفية التي يمكن للمجتمع الدولي باكمله مساعدة الرئيس الذي سيتم انتخابه والفاعلين الماليين في التكفل الكامل بهذا المسار».
 كما تمحورت المحادثات بين الجانبين حول الوضع الاقليمي «بجميع مكوناته» وضرورة العمل في اطار «شراكات مجددة» من اجل ضمان الامن في المنطقة.
 كما ابرز ان «التنمية الاقتصادية وتحسين معيشة السكان (في منطقة الساحل) يشكلان عنصرين جوهريين لمكافحة جميع اشكال التطرف».
 في ذات السياق اعتبر ريفيران دو مونتون ان تعيينه في منصب ممثل خاص للاتحاد الاوروبي لمنطقة الساحل يدل على «الأهمية التي يوليها الاتحاد الأوروبي لهذا الجزء من العالم (منطقة الساحل) التي تواجه حاليا صعوبات». 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18187

العدد18187

الأربعاء 26 فيفري 2020
العدد18186

العدد18186

الثلاثاء 25 فيفري 2020
العدد18185

العدد18185

الإثنين 24 فيفري 2020
العدد18184

العدد18184

الأحد 23 فيفري 2020