بعد تفقدها لغرف التوقيف بأمن العاصمة

فافا تبدي ارتياحها للظروف الخاصة بإجراء التوقيف للنظر

أعربت رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان فافا سيدي  لخضر بن زروقي، أمس الأربعاء، عن ارتياحها لما لمسته من سهر على احترام حقوق  الإنسان وتوفير كل ما من شأنه الحفاظ على كرامة الموقوفين للنظر بالمراكز  التابعة للأمن الوطني. وعقب الزيارة التي قادت وفدا عن المجلس الوطني لحقوق الإنسان لغرف التوقيف للنظر بأمن ولاية الجزائر، تطبيقا لمذكرة التفاهم المبرمة شهر نوفمبر الماضي بين الهيئة المذكورة والمديرية العامة للأمن الوطني المتعلقة بحفظ حقوق الموقوفين وفقا للنظم القانونية الجديدة، أشادت السيدة بن زروقي بالجهود المبذولة في سبيل توفير تجسيد حقوق الإنسان على أرض الواقع فيما يتعلق بهذه  الفئة وهو ما سيكلل بتقرير»إيجابي» سيرفع للسلطات العليا. وتوقفت رئيسة المجلس عند مختلف الإيجابيات التي عاينتها على مستوى هذه المراكز على غرار توفير جناح خاص بالرجال وآخر بالنساء وثالث للقصر فضلا عن قاعات مخصصة لاستقبال المعنيين لمحامييهم. كما أبدت بن زروقي ارتياحها لاعتماد مصالح الأمن للتكنولوجيات الحديثة، على غرار إدخال البيانات الخاصة بمدة التوقيف في جهاز كمبيوتر يطلق عليه اسم «النظام الذكي لتسيير ومراقبة قاعات التوقيف للنظر»، مما يضمن «عدم حدوث تجاوزات بهذا الخصوص» من خلال الإنذار بموعد المحاكمة أو تمديد مدة  التوقيف وفقا لما ينص عليه القانون. وتندرج كل هذه الخطوات في إطار تطبيقالأحكام التي يتضمنها قانون الإجراءات  الجزائية وما جاء به الدستور في مادته 60 التي تنص على المبادئ الثلاث لإجراء التوقيف للنظر في مجال التحريات الجزائية للرقابة القضائية الذي لا  يمكن أن يتجاوز 48 ساعة، حيث يملك الشخص الذي يوقف للنظر حق الاتصال فورا بأسرته، فضلا عن وجوب إعلام الشخص المعني بحقه في الاتصال بمحاميه.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17628

العدد 17628

الثلاثاء 24 أفريل 2018
العدد 17627

العدد 17627

الإثنين 23 أفريل 2018
العدد 17626

العدد 17626

الأحد 22 أفريل 2018
العدد 17625

العدد 17625

السبت 21 أفريل 2018