إنعاش العلاقات والإرتقاء بالتعاون للبلدين

محور المحادثات بين سي عفيف والسفيرة السويسرية

شكلت ضرورة إنعاش العلاقات الجزائرية-السويسرية محور المحادثات التي جمعت، أمس، بالجزائر العاصمة، رئيس لجنة الشؤون الخارجية والتعاون والجالية بالمجلس الشعبي الوطني، عبد الحميد سي عفيف، بالسفيرة السويسرية، موريال بيريست كوهين، حسب ما أفاد به بيان للمجلس.  
واتفق الجانبان خلال هذا اللقاء على ضرورة «مواصلة التشاور للارتقاء بالتعاون الاقتصادي وذلك بالنظر إلى المؤهلات التي  تشجع على تعميقه ورفع مستواه».
وبالمناسبة، أبرز سي عفيف «امتداد العلاقات التاريخية وعمقها الاستراتيجي بين البلدين»، حيث تشهد — كما قال— «المواقف التاريخية لسويسرا ومساندتها للثورة الجزائرية على ذلك».  
من جهة أخرى، تطرق سي عفيف إلى «التحذيرات التي قدمتها الجزائر حول الإرهاب والهجرة غير الشرعية قبل أن يزداد انتشارهما»، مؤكدا أن الجزائر «تواجه العديد من التحديات الناجمة عن انخفاض أسعار النفط، وهو ما دفعها إلى اعتماد سياسة التمويل غير التقليدي والتقليل من الاستيراد».
كما ذكر أيضا بـ»التحذيرات التي قدمها رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، مع بداية بوادر الأزمة العالمية سنة 2008».
وبخصوص تنصيب المجموعة البرلمانية للصداقة، أكد رئيس لجنة الشؤون الخارجية والتعاون والجالية بالمجلس الشعبي الوطني أن التحضيرات «جارية من أجل ذلك».
من جانبها، نوهت السفيرة السويسرية بالعلاقات الثنائية «المميزة» التي تربط البلدين، مستعرضة عددا من «المسائل ذات الاهتمام المشترك لاسيما تلك المتعلقة بالقضايا الراهنة كالوضع الأمني والهجرة».  
وفي هذا الإطار، دعت السيدة كوهين إلى «تطوير التعاون الثنائي، خاصة وأن الجزائر تزخر بمؤهلات استراتيجية تمكّن من فتح آفاق واسعة للشراكة والاستثمار»، معربة عن أملها في «المساهمة في تنصيب المجموعة البرلمانية  للصداقة الجزائر سويسرا».

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17753

العدد 17753

الإثنين 24 سبتمبر 2018
العدد 17752

العدد 17752

الأحد 23 سبتمبر 2018
العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018