غلام الله يحــــذر مـــن التزايـــد المستمر لظاهرة الطـلاق والخلـع في الجزائـــــــر

 حذر رئيس المجلس الاسلامي الأعلى بوعبد الله غلام الله، من التزايد المستمر لظاهرة الطلاق والخلع في الجزائر، مطالبا بتقييدها «أكثر فأكثر» وجعلها لا تقتصر فقط على جلسة أو جلستين للصلح.
أوضح غلام الله خلال ندوة نظمها المجلس الاسلامي الأعلى تحت عنوان: «ارتفاع معدلات الخلع والطلاق ومخاطرها على الأسرة والمجتمع في الجزائر»، بأن هذه الظاهرة «في تزايد مستمر»، داعيا إلى البحث عن أنجع السبل التي من شأنها جعل الرابطة الزوجية تستمر».
وذكر في ذات السياق أن هذه المسألة «تتطلب عقد جلسات صلح بين الزوجين على مستوى المحكمة لإعادة الأمور إلى طبيعتها»، مضيفا أن «المسؤولية نتقاسمها جميعا وينبغي على الجميع إيجاد حلول لهذه الظاهرة».
وأشار غلام الله الى ان المجلس الإسلامي الأعلى سيعقد اجتماعا مع نهاية شهر مارس الجاري «للتباحث حول موضوع الطلاق والخلع والخروج بتوصيات يرفعها إلى مصالح الحكومة».
ومن جهته، دعا الدكتور سعيد بويزير إلى دراسة مسألة الطلاق والخلع من جوانبها المختلفة، التشريعية والقانونية والاجتماعية، بغية «ايجاد الآليات والوسائل التي تسمح بالمحافظة على أركان الأسرة المبنية على المودة والرحمة والاستقرار»، مشيدا في نفس الوقت بـ»الجهود والوساطات التي يبذلها الأئمة في الصلح بين الزوجين».
كما اعتبر أسباب ارتفاع ظاهرة الطلاق والخلع التي وصلت إلى 68 ألف حالة خلال سنة 2017، إلى «إطلاق الفتاوى الخاطئة والتطبيق السيء للنص القرآني».
وأثناء النقاش الذي تخلل هذه الندوة، دعت رئيسة المجلس الوطني لحقوق الانسان، فافا بن زروقي سيد لخضر، إلى «توسيع مجال المصالحة بين الزوجين»، معتبرة أن هذا الاجراء القانوني «اجباري».

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17753

العدد 17753

الإثنين 24 سبتمبر 2018
العدد 17752

العدد 17752

الأحد 23 سبتمبر 2018
العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018