المستهلك في مواجهة المضاربة

أسعار الخضر والفواكه واللحوم ترهق القدرة الشّرائية

فضيلة بودريش

البطاطا بـ 80 دينارا واللفت بـ 150 دينارا للكلغ

يواجه المستهلك خلال موسم فصل الصيف غلاءً فاحشا في أسعار الخضر والفواكه رغم أننا في موسم جنيها، ولا مبرر لارتفاعها الصاروخي، حيث قفز سعر البطاطا الواسعة الاستهلاك إلى حدود الـ 80 دينار والطماطم لا يقل سعرها عن 50 وذات الجودة العالية تصل إلى 120 دينار، ناهيك عن الفواكه التي لم تعد في متناول القدرة الشرائية للمواطن، رغم أنها موسمية توجد في موسم قطفها على غرار العنب والتين، اللذين لا يقل سعرهما عن سقف الـ 250 دينار، بينما سعر الدجاج الذي هز السوق وأثار سخط المستهلك تجاوز على غير العادة حدود الـ 400 دينار، وتعالت أصوات منظمات حماية المستهلك من أجل مقاطعة اقتنائه بهدف قطع الطريق في وجه المضاربة، على خلفية أن مربي الدجاج يسوقه بـ 280 دينار.
فرضت المضاربة منذ شهر رمضان الماضي منطقها وقبضتها على الأسعار، حيث أحرقت جيوب المواطن وأثّرت كثيرا على القدرة الشرائية للأسر المتوسطة الدخل، حتى أن العديد من العائلات صارت غير قادرة على اقتناء الفواكه، إلى جانب الخضر التي يصل سعرها إلى ما فوق 100 دينار، لكن رغم أن فصل الصيف تعود فيه المواطن على انخفاض الأسعار، لكن فرضت عادة الغلاء الفاحش منطقها، وصار بذلك المستهلك وجها لوجه مع المضاربة وباتت أسعار الخضر والفواكه واللحوم البيضاء على وجه الخصوص تهدد القدرة الشرائية للطبقة المتوسطة، وفي ظل حملات المقاطعة التي تصعد من لهجتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة بكل ما تعلق باللحوم البيضاء بعد أن ارتفع سعر الدجاج إلى سقف الـ 480 دينار، انتقلت «الشعب» إلى بعض أسواق العاصمة، ورصدت جانبا من الأسعار، حيث عاودت أسعار البطاطا إلى بلوغ مستوى 80 دينار للكيلوغرام وسعر الطماطم يتراوح ما بين 50 و100 دينار، في حين الكوسة بدورها يتراوح سعرها ما بين 60 و120 دينار ومرشحة إلى ارتفاع أعلى، إلى جانب اللفت الذي وصل سعره إلى 150 دج، ويسوق كل من الجزر بـ 80 دج والخيار بـ 100 دج والباذنجان سعره بلغ 90 دج وسعر الفلفل الحلو يتراوح ما بين 80 و140 دج والفلفل الحار 120 دج والفاصوليا الخضراء وصل سعرها إلى 150 دج، بينما البطراف بـ 90 دج والبصل بـ 50 دج والثوم المحلية يتراوح سعرها ما بين 120 و500 دج، في حين المستوردة يصل ثمنها إلى 650 دج.
ومازالت الفواكه ليست في متناول الأسر المتوسطة الدخل، وحتى تلك التي لديها دخلا مقبولا، بسبب الغلاء الذي يطال الفواكه حتى الموسمية منها، وينبغي اغتنام الفرصة للحديث عن سعر الليمون الذي يستعمل في الطبخ وكعصير، حيث مازال ثمنه لا يقل عن حدود 250 دج، والأجود منه يصل إلى 400 دج، بينما الدلاع يتراوح سعره ما بين 30 و50 دج والبطيخ يسوق بـ 90 دج وسعر الخوخ يتراوح ما بين 100 و300 دج والمشمش سعره 300 دج والتفاح المحلي بـ 400 دج والأقل جودة بـ 200 دج والموز سعره 380 دج.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018