سوق النفط

الأسعار تنتعش مجدّدا

سعيد. ب

واصلت أسعار النفط انتعاشها، أمس، بعد انخفاض غير متوقع للمخزونات النفطية الأمريكية فيما تخيم حالة شكوك في أوساط البلدان المنتجة. وبلغ برميل «برنت بحر الشمال» (تسليمات أفريل) 65,99 دولار ببورصة لندن بزيادة 78 سنتا مقارنة بإغلاق تداولات الثلاثاء. فيما سجل برميل الوسيط الأمريكي، بسوق المبادلات الإلكترونية بنيويورك، مكسبا بـ 85 سنتا ليصل 56,35 دولار. ويتوقع أن يستمر مسار هذا التحسن النسبي.   
وبالرغم من هذا التحسن الطفيف، فإن الأسعار تبقى أقل من تلك المسجلة في تداولات الاثنين الماضي، قبل أن يعلن يومها الرئيس الأمريكي ترامب عبر توتير، أن «الأسعار ترتفع بوتيرة أعلى»، داعيا «أوبك» إلى «التزام الهدوء» لأن حسبه العالم لا يتحمل زيادة في الأسعار.
من جانبه، صرح وزير النفط السعودي بأنه «يميل إلى خلاف ذلك»، مشجعا «تمديد العمل بقرار تخفيض الإنتاج إلى السداسي الثاني من السنة الجارية».
وحسب المحلّلين، فوجئ المستثمرون بتراجع مخزونات النفط الأميركية، مثلما أوردته الفيدرالية المهنية للمعهد البترولي الأمريكي في آخر تقرير أسبوعي، ذكر أن تراجع مخزونات أمريكا من الخام تقدر بحوالي 4,2 ملايين برميل بينما يعتقد محللون آخرون أن حجم الانخفاض لا يتعدى 2,8 مليون ب/ي.
للإشارة انعكست التطورات الجارية في فنزويلا والوضع في نيجيريا على مؤشرات سوق النفط، التي يرشح أن تستمر في الانتعاش ولو بوتيرة بطيئة، تعتبر مكسبا في معادلة التوازن بين حقوق طرفي معادلة السوق منتجين ومستهلكين، لكن مع استبعاد حلم حدوث طفرة استثنائية في وقت تتجه فيه البلدان الصناعية الكبرى لإرساء التحول الطاقوي.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18184

العدد18184

الأحد 23 فيفري 2020
العدد18183

العدد18183

السبت 22 فيفري 2020
العدد18182

العدد18182

الجمعة 21 فيفري 2020
العدد 18181

العدد 18181

الأربعاء 19 فيفري 2020