بفعل تراجع المخزون والتوترات في الشرق الأوسط

أسعار النفط فوق 63 دولارا

فضيلة/ب

مازالت أسعار النفط تحافظ نسبيا على تماسكها فوق 63 دولارا رغم تأثيرات العديد من العوامل الجيواستراتجية التي تغذيها التوترات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط، وفي ظل تباطؤ الاقتصاد العالمي، الذي يبقي يعاني بسبب الخلافات التجارية القائمة بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين.
رغم ارتفاع العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت بحوالي سبعة سنتات أو بما يعادل نسبة0.1  بالمائة، مازالت الأسعار مستقرة عند مستوى 63.46 دولار للبرميل، ويعد السقف الذي مازالت تحافظ عليه الأسعار منذ عدة أسابيع. بينما قفزت العقود الآجلة لخام القياس العالمي بحوالي 0.3 بالمائة خلال آخر جلسة، حيث ارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي بما لا يقل عن 18 سنتا أو ما يعادل نسبة 0.3 بالمائة، ليصل إلى حدود 56.20 دولار للبرميل، بعد أن ارتفع بنحو 0.25 بالمائة.
إذا تتماسك الأسعار في الوقت الحالي في مستوى متوسط، لكن يبقى التخوف أن تسجل ضعفا على الطلب قائما، وبالتالي عودة شبح عدم التوازن ما بين العرض والطلب، تغذيها تداعيات الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة التي نشبت خلال عام 2018.
لكن ما يبقي على بعض مؤشرات التفاؤل أن مخزونات النفط كانت قد سجلت  تراجعا للأسبوع السادس على التوالي، في أطول انكماش تشهده منذ شهر جانفي 2018، ما يعد مؤشرا جيدا لإمكانية السير نحو تحقيق توازن تتطلع إليه الدول المنتجة، وبالتالي يطمح إلى أن يفض ذلك إلى ارتفاع الأسعار التي واصلت منحاها التصاعدي وحصد المكاسب السعرية لكن بشكل طفيف أي بسنتات معدودات.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18126

العدد18126

الأحد 15 ديسمبر 2019
العدد18125

العدد18125

السبت 14 ديسمبر 2019
العدد18124

العدد18124

الجمعة 13 ديسمبر 2019
العدد18123

العدد18123

الجمعة 13 ديسمبر 2019