للنهوض بقطاع النسيج وكبح الواردات

الشروع في إنجاز مركب غليزان الضخم مع الأتراك.. قريبا

فضيلة/ ب

يتزامن السير نحو كبح سقف الواردات الذي بات يغرق السوق الوطنية بشكل يهدد كساد الآلة الإنتاجية الوطنية، مع التحضير لعودة الإنتاج الوطني بقوة خاصة في قطاع النسيج بعد أن تقرر توقيف العديد من الواردات من الألبسة والتي تستنزف بشكل مخيف العملة الصعبة، ونذكر من المشاريع الواعدة التي يقترب من تجسيدها مع بداية الدخول الاجتماعي المقبل، مركب الغزل والنسيج الذي سيشرع في إنجازه مع بداية الدخول الاجتماعي المقبل بولاية «غليزان» بالشراكة مع الأتراك من أجل تعويض توقيف الاستيراد.  
كشف عمار تاكجوت في تصريح خص به «الشعب» أنه تم إبرام عقد الشراكة الذي يسمح بإنجاز مركب النسيج والغزل بالشراكة مع الأتراك منذ أيام قليلة فقط، ومن المقرر أن تنطلق عملية إنجاز المركب مع بداية الدخول الاجتماعي المقبل. وتم اختيار المنطقة الصناعية لولاية غليزان لإقامة مركب ضخم الأول من نوعه في الجزائر على اعتبار أنه يضم كل من مركز تكوين لتدريب وتأهيل اليد العاملة وكذا عدة اختصاصات تتشكل من الغزل والنسج والخياطة والتفصيل وما إلى غير ذلك. ومرشح هذا المركب لاستقبال ما لا يقل عن 20 ألف من اليد العاملة وسيساهم دون شك في امتصاص البطالة في الولاية وكذا الولايات المجاورة. وما تجدر إليه الإشارة فإن عدة مشاريع شراكة في النسيج مع الرائد التركي في مجال النسيج ستنجز في كل من بجاية وغليزان وكذا الشراقة بالعاصمة مع إعادة فتح عدة مصانع كانت أغلقت بعد إفلاسها وإحياء ماركات جزائرية بعد تأهيل اليد العاملة الفنية المتخصصة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018
العدد 17792

العدد 17792

السبت 10 نوفمبر 2018
العدد 17791

العدد 17791

الجمعة 09 نوفمبر 2018
العدد17790

العدد17790

الأربعاء 07 نوفمبر 2018