صدور العدد 1 من مجلة “اكتي كاكوبات”

بوابة إلكترونية في متناول المؤسسات لتقديم التصريحات

سعيد. ب

صدر العدد الأول لمجلة “كاكوبات” التي تنقل أحداث المؤسسة بما يثري ساحة الإعلام المؤسساتي الجواري.
يتضمن هذا العدد، الصادر باللغة الفرنسية فقط، جملة مواضيع تثري المشهد الإعلامي المتخصص. وتميز غلافها بتناغم بين الصورة والعنوان الذي يؤكد التزام فريق شبابي ومؤهل لخدمة مستعملي الصندوق.
حمل هذا العدد كلمة لوزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي محمد الغازي، أكد فيها خاصة الحرص على إدخال تكنولوجيات الاتصال الحديثة إلى الهيئات والمؤسسات التابعة لقطاعه ضمن الرؤية الاستراتيجية الرامية لعصرنة القطاع. مبرزا انخراط “كاكوبات” في هذا المسعى الذي يعزز الثقة بين الهيئات والمواطنين طالبي خدماتها. وضمن هذا التوجه، سجل الوزير أن برنامج “تصريحات كم” خدمة تسمح لمجمل المؤسسات التابعة لقطاع البناء والأشغال العمومية والري بتقديم تصريحاتهم عبر البوابة الإلكترونية مما يرفع من درجة جودة الخدمات وكذا بلوغ تسيير فعال.
تتصدر الصفحات الأولى لهذا العدد مقالات لكفاءات من الصندوق، مثل الأدارة الإكلترونية لمدير التنظيم وأنظمة المعلوماتية وحوار مع نائب مدير الدراسات والتنظيم حول مركز الاتصال والتحديات الراهنة.
إلى جانب موضوع الإدارة الرقمية في خدمة المواطن، يمكن مطالعة مواضيع أخرى عديدة ذات أهمية مثل “تصريحات كم” الذي يشرح تفاصيل البرنامج المعلوماتي (بوابة إلكترونية) الذي دخل التشغيل بداية جويلية 2016، بحيث يسمح بتقديم التصريحات عن العمال بواسطة هاتف نقال دون عناء التنقل إلى مقر الصندوق الذي تأسس بمرسوم تنفيذي بتاريخ 4 فيفري 1997 تحت رقم 97/45.
كما تعالج مجلة الصندوق الوطني للعطل المدفوعة والبطالة الناجمة عن سوء الأحوال الجوية لقطاعات البناء والأشغال العمومية والري، التعويضات عن الحرارة الشديدة وطرق الاستفادة منها، إلى جانب عرض ملف حول الحق في الراحة، ليكون صاحب العمل والعامل على دراية بالتشريع الساري.
إلى جانب تخصيص حيز للتعريف بالهيئة التي تأسست في 1997 من حيث المهام والتطلعات وردت دراسة حول دور رأس المال البشري في ترقية المسؤولية الاجتماعية وكذا تناول مسألة الطاقات المتجددة في قطاع البناء.
وأرفق العدد بصورة مكبّرة عن جامع الجزائر، أكبر مسجد بإفريقيا، يجسد الأصالة والعصرنة. إلى جانب تزويد قارئ المجلة التي تصدر كل سداسي من العام، بمعلومات متنوعة تتعلق بعالم البناء والأشغال العمومية والتكنولوجيات الجديدة.
للإشارة، يمكن إدراج اللغة العربية بتخصيص حيز ملائم لها لكسب مزيد من المهتمين والقراء ولتعميم الفائدة.

 

 

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17753

العدد 17753

الإثنين 24 سبتمبر 2018
العدد 17752

العدد 17752

الأحد 23 سبتمبر 2018
العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018