رئيس المؤسسة اليونانية Helnet SA لصناعة شبابيك الأقفاص العائمة

جهود الجزائر ينبغي أن تسير بنفس الجدية والإيجابية

في وقت تتسابق فيه المؤسسات الأجنبية للإستثمار في الجزائر، أكّد الرئيس المدير العام للشركة اليونانية Helnet SA - Hellenic Netlofts على أهميّة الموقع الإستراتيجي للجزائر وغيرها من الإمكانيات والمزايا الاقتصادية التي تجعل منها نقطة جذب استثماري وسوقا مربحة للعديد من المؤسسات العالمية.
وقال جيورج كومبيس لـ»الشعب» إن شركتهم تواكب آخر التطورات في المجال وتسعى جاهدة لمضاعفة إنتاجها المقدر حاليا بـ 3000 شباك في السنة، توجه أساسا إلى دول البحر الأبيض المتوسط على غرار  تونس للتواجد وإيطاليا وإسبانيا وكذا العربية السعودية وبعض الدول الأخرى كإيران.
وأكّد أنّهم «لا ينظرون إلى الجزائر على أنها سوق فقط، وإنّما على أساس أنها بوابة لولوج القارة الإفريقية»، مبينا بأنّ مشاركتهم في صالون وهران للصيد البحري وتربية المائيات، تهدف أساسا إلى تقصي واقع السوق ومعرفة حجم الطلب، معربا في الوقت ذاته عن بالغ اهتمامهم بفتح مصنع لهم في الجزائر.
كما أشاد محدّثنا في ثاني مشاركة له بالتطور الملحوظ الذي يشهده مجال الصيد البحري و تربية المائيات بالجزائر، خاصة بعد السياسات الجديدة المنتهجة لتنمية القطاع وسياسة الإنعاش الاقتصادي المنتهجة في الجزائر، مردفا بالقول «ومع ذلك، فإن جهود الجزائر ينبغي أن تسير بنفس الجدية والإيجابية».

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17754

العدد 17754

الثلاثاء 25 سبتمبر 2018
العدد 17753

العدد 17753

الإثنين 24 سبتمبر 2018
العدد 17752

العدد 17752

الأحد 23 سبتمبر 2018
العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018