نبيل ملوك (ممثّل وزارة السّياحة)

بعث قراءة معمّقة للتّاريخ ورد الاعتبار للشّخصيات الدّينية

ب ــ سعيد

لم تتأخّر وزارة السياحة عن هذا الموعد لتشارك من خلال ممثلها نبيل ملوك في ندوة النقاش، التي جلبت متابعة معتبرة لم تسعها قاعة المركز. واعتبر ملوك أنّ السياحة الدينية موجّهة أساسا لاكتشاف التراث اللامادي، مبرزا أهداف الاتفاقية المبرمة مع وزارة الثقافة في 13 جانفي 2016، والمتمثلة في تنمية وترقية السياحة الدينية، إحياء الأماكن والمزارات، تنمية الصناعة التقليدية والحرف، تكوين الموارد البشرية، تشجيع الاستثمار الوقفي والاهتمام بالطابع العمراني المغاربي والإسلامي والحفاظ عليه.
وأوضح المتدخّل أنّ نمو هذا النشاط السياحي يرتبط بثلاثة عوامل هي قدوم السائح والاستهلاك أو الإنفاق والطلب، لذلك اعتبر من الضّروري إنشاء مكاتب للإعلام والتوجيه على مستوى تلك الفضاءات، وإقامة دار للصناعة التقليدية والمخطوطات، واعتماد ترويج عالي المستوى من خلال استعمال وسائط الاتصال الحديثة، بحيث يتم بعث قراءة معمقة للتاريخ ورد الاعتبار للشخصيات الدينية التي تجذب السياح سواء اتباع أو مهتمّين.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17851

العدد 17851

الأحد 20 جانفي 2019
العدد 17850

العدد 17850

السبت 19 جانفي 2019
العدد 17849

العدد 17849

الجمعة 18 جانفي 2019
العدد 17848

العدد 17848

الأربعاء 16 جانفي 2019