يعرضون بضاعتهم على قارعة الطريق

التجار الفوضويون يعرقلون السير على الطريقين رقم 35 و98 بتلمسان

تلمسان: محمد بن ترار

دق العشرات من مستعملي الطريقين الوطنيين رقم 35 و98 ناقوس الخطر من مشاكل السير عليها في عدة نقاط ما يجعلها غير صالحة بفعل الاكتظاظ الذي يتسبب فيه التجار الفوضويون الذي أقاموا أسواقهم الفوضوية بدون سجلات بجوار الطرق ما عرقل سيولة الحركة.
المستعمل للطريق الوطني رقم 35 الرابط ما بين وهران ومغنية يجد نفسه مضطرا للعبور في اكتظاظ كبير على مستوى قرية القواسير نتيجة الفوضى الكبيرة التي اختلقها حوالي مائة تاجر فوضوي في الخضر والفواكه والذين صاروا يبيعون بضاعتهم على حافة الطريق مستغلين الرصيف ما أرغم السيارات على التوقف وسط الطريق، الأمر الذي يخلق فوضى عارمة تعطل مصالح المواطن في ظل غياب السلطات البلدية ومصالح التجارة التي يقع على عاتقها مراقبة النشاط التجاري.
نفس السيناريو يتكرر على مستوى قرية سيدي ميلود، 03 كلم شمال الرمشي، حيث استغل السكان موقع قريتهم المجاورة للطريق من أجل بيع الخبز والخضر محدثين فوضى عارمة على الطريق واكتظاظا قد يؤدي الى حوادث خطيرة.
وبالطريق الوطني رقم 98 الرابط ما بين تلمسان ومغنية، شكل التجار الفوضويون حواجز على مستوى كل من بلدية زناتة وقرية بوكيو ببني وارسوس وقرية دار بن طاطا التابعة لدار يغمراسن بفعل نقاط بيع فوضوية تعرقل السير على الطريق العام وتجعله خطرا حقيقيا على المواطن بدون مبالاة بالقانون، في ظل غياب الرقابة من قبل السلطات البلدية والتجارية للولاية.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17753

العدد 17753

الإثنين 24 سبتمبر 2018
العدد 17752

العدد 17752

الأحد 23 سبتمبر 2018
العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018