بعد حريق أتلف منشآتها سنة 2004

إعادة فتح وحدة الإدماج للصناعات الإلكترونية بسيدي بلعباس

سيدي بلعباس: غ شعدو

يوسفي: تعزيز الابتكار الصناعي

تم أول أمس، إعادة فتح وحدة الإدماج الإلكتروني بالمؤسسة الوطنية للصناعات الإلكترونية بسيدي بلعباس بعد تهيئتها جراء الحريق الذي مسها عام 2014، وأشرف على إعادة تشغيل الوحدة كل من وزير الصناعة والمناجم يوسف يوسفي ووزيرة البريد والمواصلات والتكنولوجيات والرقمنة إيمان هدى فرعون، بعد إبرام إتفاقية لبحث فرص الشراكة المتاحة والخاصة بإمكانية التصنيع لدى مؤسسة إيني لفائدة مؤسسات قطاع البريد والمواصلات.
قال يوسفي لدى إفتتاحه لوحدة الإدماج الإلكتروني لمجمع أيني، أن الجزائر تملك كل الإمكانيات للوصول إلى الأهداف الإنتاجية المرجوة في المجال الإلكتروني ،ولها القدرة أيضا على إنتاج 1 مليون بطاقة إلكترونية سنوياً، وهو مؤشر كبير للتطور الذي يشهده مجال الصناعة، وأكد أن إستراتيجية الحكومة الحالية تهدف إلى تعزيز الابتكار الصناعي من خلال دعم وتقوية النظام الوطني للابتكار وتطوير طرق تسييره.
 وأضاف أن المؤسسة الوطنية للصناعات الإلكترونية وباكتمال وحداتها بما في ذلك مخابر البحث والتطوير ومخابر القياس الإلكتروني أصبحت قادرة على تلبية الاحتياجات المحلية وصناعة أي معدات إلكترونية وتكنولوجية  تسمح بإرضاء السوق الوطنية وتخفيض معدل الاستيراد من الخارج.
ومن جهتها أكدت وزيرة البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية والتكنولوجيات والرقمنة أن العمل منصب في الوقت الحالي للتأكد من إمكانية تصنيع المؤسسة لمعدات تلبي حاجيات قطاع البرد والتكنولوجيات، خاصة وأن جل التجهيزات الحديثة مستوردة وتكلف الخزينة أمولا ضخمة. وأضافت أن الاتفاقية المبرمة بين الطرفين تبحث سبل وإمكانيات تصنيع معدات عديدة على غرار نهائيات الدفع الإلكتروني وأجهزة قياس ومراقبة السرعة لسيارات النقل الكبيرة وأجهزة الاستقبال للاتصال عبر الساتل للتمكن من استغلال الساتل الجزائري ألكوم سات 1 بإمكانيات جزائرية، منوهة في الوقت ذاته إلى توافر كل الإمكانيات بالمؤسسة على غرار وحدة التطوير والبحث التكنولوجي التي تعنى بمهام تعديل هذه التجهيزات حتى تتماشى والتجهيزات الخاصة بقطاع الاتصالات وبريد الجزائر.
من جهته أكد المدير العام لمجمع إيني جمال بكارة أن وحدة الإدماج ستطرح شهر جوان القادم حصة إنتاجية من الألواح الإلكترونية تصل إلى 1000 بطاقة خاصة بمحطات الدفع الإلكترونية، هذا وتصل الطاقة الإنتاجية  للوحدة إلى 1 مليون بطاقة إلكترونية سنويا في جميع المواد الإلكترونية.
للإشارة فإن وحدة الإدماج الإلكتروني الجديدة تضم عدة ورشات كورشة صناعة اللوحات الإلكترونية والتركيب والمراقبة والجودة، وتتكفل أيضا بصناعة اللوحات الإلكترونية المحترفة الخاصة بالسيارات وبالأجهزة الإلكترونية ومختلف اللوحات الإلكترونية، ولها ثلاثة خطوط تجميع للمكونات الإلكترونية المختلفة، خطين لتجميع أجهزة التلفاز بطاقة إنتاجية تصل إلى 500 منتج يوميا، وخط التجميع التلقائي بسعة إنتاجية تبلغ 1500 بطاقة في اليوم، بالإضافة إلى تصنيع الهاتف الذكي والمنتجات الإلكترونية الأخرى.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018