لتنمية وتدعيم النشاط السياحي

إسناد تسيير حمام ملوان للبلدية

البليدة: لينة ياسمين

أقدمت ولاية البليدة عبر مصالحها المختصة، على التوقيع على بروتوكول التنازل عن تسيير فضاء التهيئة السياحية في  حمام ملوان السياحية، لمصالح البلدية الرسمية ، في خطوة جديدة، لتدعيم مداخيل البلدية و تعزيزها و تقويتها، من جهة، وأيضا لتنمية وتدعيم الفعل السياحي وتشجيعه، و هو القرار الذي جاء التزاما بتعليمة وزارة الداخلية و الجماعات المحلية والتهيئة العمرانية ،الحاملة لرقم 96 ، والمؤرخة في 10 مارس 2016، حول تثمين « أملاك الجماعات المحلية «.
اتفاقية التسليم جرت بحضور إطارات رسمية عن ولاية البليدة و مديرية السياحية والصناعات التقليدية ، و السلطات المحلية بدائرة بوقرة و بلدية حمام ملوان،وهو المشروع الذي أنجزته مديرية السياحة و الصناعات التقليدية لولاية البليدة، واستوفت أشغاله، أصبح جاهزا و قابلا لاستقبال الزوار والضيوف ،على تسييره بموجب اتفاقية التنازل لفائدتها،  وهو ما سيسمح بإضافة مداخيل إلى خزينة البلدية ، و أيضا تنويع المشهد السياحي ،حتى يجد المواطن ما يريده بمنطقة باتت قبلة للسياح من داخل و خارج الوطن ،للمكاسب والقدرات و الامتيازات الطبيعية بالأخص العذراء  ، التي تتوفر عليهاالمنطقة و تزخر بها ، خاصة  في شق وفرة المسطحات المائية الجارية ، و التي تمون و تغذي وادي « الحراش » التاريخي.
ويتربع المشروع السياحي على مساحة إجمالية أكثر من 10 آلاف متر مربع ، ويضم 17 محلا موجها لأصحاب الحرف والصناعات التقليدية ، يزيد في أجزاء منه على فضاء لألعاب الأطفال، و موقفين لركن المركبات ، مع مرافق راحة للسياح ،يجدون فيها ضالتهم و احتياجاتهم، مثل الإطعام و تناول المشروبات و حتى فضاء للصلاة ، و ينمق المكان بنافورات هندسية الشكل بديعة ، و ممرات تشق مجاري مائية ، في إسقاط مصغر لفن الجسور و الأنهار.
جدير بالتذكير  أن منطقة حمام ملوان تشهد سنويا زيارة ما لا يقل عن الـ 1مليون زائر ، خاصة من قبل العائلات التي تفضل قضاء عطلتي نهاية الأسبوع والصيف ، على ضفاف الأودية و المسطحات المائية الجارية، وأيضا الأماكن الغابية، و  هي منطقة معروفة بالنشاط الحموي ، أين تم استثمار مشروع هام من قبل مؤسسة خاصة ، أصبحت رقما مهما و قبلة لعشاق هذه الفضاءات الحموية الطبيعية ، كما أن المنطقة تزخر أيضا بتنوع بيئي و ايكولوجي زاد في سحرها، و بتنوع أيضا في الحياة البرية الحيوانية و المائية أيضا ، و هي كلها المكاسب التي زادت  الغنى الساحر  لمنطقة ، تزاوج فيها الإبداع الطبيعي مع لمسة الانسان ..

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18000

العدد 18000

الثلاثاء 16 جويلية 2019
العدد 17999

العدد 17999

الإثنين 15 جويلية 2019
العدد 17998

العدد 17998

الأحد 14 جويلية 2019
العدد 17997

العدد 17997

السبت 13 جويلية 2019