الأسواق بين الوفرة والمضاربة

تفعيل نظام الفوترة ولائحة الأسعار الأسبوعية

تشتغل الأسواق على مدار السنة، غير أن وتيرة الإقبال عليها يرتفع إلى الذروة في شهر رمضان الذي يحل قريبا، ليعود الحديث مجددا عن مدى مطابقة النشاطات التجارية وعمل هذه الفضاءات لمعايير المنافسة النزيهة بدءا من الوفرة إلى الأسعار مرورا بالنوعية. وبالنظر لممارسات تتلخص في المضاربة والغش والتلاعب بالأسعار، يكون المستهلك أمام امتحان صعب تكون فيه القدرة الشرائية في صميم المعادلة مما يستوجب الحرص على ترشيد الإنفاق في وقت أعلنت فيه وزارة التجارة عن اتخاذ إجراء هو الأول من نوعه يتمثل في تسقيف أسعار بعض الخضر التي تدخل في إعداد الطبق اليومي للعائلة الجزائرية واستيراد كميات من اللحوم لتغطية العجز وكذا تعطيل العمل ببعض الرسوم الجمركية لفائدة مواد تستورد للشهر الفضيل منها الفواكه الجافة المختلفة. وتحسبا للموعد تمت المبادرة بتدابير من اجل تأمين وفرة تكون في متناول المستهلك العادي فيما يطرح سؤال بعلامة استفهام كبيرة حول مدى قدرة مصالح الرقابة على متابعة العمل ميدانيا، في غياب آليات صارمة تضفي شفافية على الأسعار مثل الفوترة ولائحة الأسعار الأسبوعية في أسواق الجملة. 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18188

العدد18188

الجمعة 28 فيفري 2020
العدد18187

العدد18187

الأربعاء 26 فيفري 2020
العدد18186

العدد18186

الثلاثاء 25 فيفري 2020
العدد18185

العدد18185

الإثنين 24 فيفري 2020