مؤسّسـات البنــاء قاطــرة للنّمو

يعدّ قطاع البناء أول من خضع للتنظيم الهيكلي الجديد للمؤسسات الاقتصادية العمومية، فأصبح يتشكّل من 5 مجمّعات كبرى للبناء ممّا ينتظر أن تترتّب عنه وفي المدى القريب نتائج ملموسة للنمو من خلال إدخال القطاع في مرحلة التصنيع التي تولي للتكوين البشري أهمية قصوى.
ويحتل القطاع الخاص مكانة في البناء   والسكن وعليه أن ينخرط في وتيرة الاستثمار التي تعرف تحسّنا من خلال البرامج القوية التي سطّرتها الدولة، فتكون المؤسسة الجزائرية على درجة من المسؤولية من حيث تلبية الطلب واحترام قواعد النوعية في الانجاز حتى تكسب المنافسة في مواجهة الشركات الأجنبية.
إنّ قطاع البناء يعد أكبر منشئ لمناصب العمل، بحيث أن بناء سكن يتطلب تدخل أكثر من 30 متعامل في الكهرباء والقنوات والتهيئة والطلاء والنجارة وغيرها، ولذلك يقول المثل إذا كان قطاع البناء في وضع جيد فكل الأمور تكون جيّدة.
ويبدي رئيس اتحاد المقاولين العموميين تفاؤله بأنّ مؤسسات البناء العمومية وحتى الشركاء الخواص من أصحاب الاحترافية يلعبون دورا كبيرا ليستعيد القطاع مكانته، خاصة وأنّ سجله التاريخي يحتفظ برصيد اقتصادي واجتماعي هائل بفضل شركات وطنية كبرى تكفّلت في عشريات سابقة بإنجاز مشاريع التّنمية.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18328

العدد18328

الأربعاء 12 أوث 2020
العدد18327

العدد18327

الثلاثاء 11 أوث 2020
العدد18326

العدد18326

الإثنين 10 أوث 2020
العدد18325

العدد18325

الأحد 09 أوث 2020