أندونسيا

اهتمام بالمناطق الصناعية

فضيلة ــ ب

تتطلّع المؤسسات الأندونسية لاقتحام السوق الجزائرية وإقامة شراكة قوية مع نظيرتها الجزائرية خاصة في المجالات الاستراتجية التي تشمل الهياكل القاعدية، وتهيئة المناطق الصناعية وإنجاز السكنات، واهتمام كبير لمسناه لدى بعض الشركات المستثمرة حاليا
 في الجزائر، وتحرص على الظفر بمشاريع أخرى حيوية على غرار مؤسسة “ويكا” المكلفة رفقة مجمع “كوجال الياباني” في إنجاز الطريق السيار في الشطر المتعلق بالمنطقة الشرقية، وتتفاوض حاليا لانجاز 3000 مسكن بولاية قسنطينة، وتنجذب بقوة نحو الحصول على حصة معتبرة في تهيئة المناطق الصناعية.  
 تعتبر أندونسيا أنّ الجزائر شريك مهم، وتحرص على بناء علاقات شراكة وتبادل تجاري مبني على أساس المصالح المتبادلة، ولا يخفى على أحد أن جاكرتا صارت بلد مستورد للبترول، وتقتني كمية معتبرة من إحتياجاتها من الجزائر بفضل ما يتميز به النفط الجزائري من خصوصية كيميائية تجذب الزبائن إليه.  
ومن بين المؤسسات الرائدة في مجال إنجاز الهياكل القاعدية في أندونسيا والأولى من حيث القدرات والكفاءة، وجد مهتمة بتوسيع استثماراتها بالجزائر، مؤسسة “ويكا” التي التقينا بممثلها على هامش معرض الجزائر الدولي، وأكّد مدير مشروعها بالطريق السيار شرق ــ غرب “ألبات سباينغ” أن سلسلة من المفاوضات جارية من أجل خوض ذات المؤسسة لتجارب استثمارية جديدة في الجزائر في عدة مجالات من بينها قطاع السكن، حيث تتطلع لانجاز ما لا يقل عن 3000 مسكن بولاية قسنطينة مع شركاء جزائريين.
وتحدث السيد سباينغ عن العمل مع مجمع “كوجال” الياباني بمشروع الطريق السيار في الشطر الرابط بين سطيف وقسنطينة، حيث جلبوا اليد العاملة المؤهلة وذات الخبرة في هذا المجال، ويسهرون على أن يكون الانجاز بقاييس عالية وبنوعية جيدة.  
وتحرص “ويكا” على الظفر بعدة مشاريع أخرى من بينها تهيئة المناطق الصناعية بالشرق الجزائري، والفوز بإنجاز المزيد من المشاريع السكنية بالتعاون مع شركات جزائرية في كل ما يتعلق بمواد البناء والدراسات مع مكاتب إسبانية، إلى جانب إنجاز مخازن للبترول والغاز.  
ويأتي دخول هذه الشركة الرائدة بأندونسيا والتي تمكنت من التواجد في دبي لانجاز سلسلة من المشاريع الحيوية، بشكل تدريجي في السوق الجزائرية، ليسجل اكتشافها لأهمية الشراكة وإغراءات الاستثمار في الجزائر وهذا من شأنه، كما يتوقع أن يجذب المزيد من المستثمرين الأندونسيين، على اعتبار أن جاكرتا تتطلع لإقامة وحدات صناعية وشركات بالجزائر بهدف تموين السوق الوطنية، وتصدير عدة منتوجات بالجزائر، في ظل الارادة القوية للمتعامل الاقتصادي الأندونيسي الذي يصف السوق الجزائرية بالواعدة، وتتجاوز اهتمامات الاستثمار الاندونيسي في الجزائر مجال الهياكل القاعدية بل تتعداه إلى عدة مجالات أخرى لديها فيه الخبرة الكافية، والكفاءة المطلوبة من بينها إقامة مصنع لتحويل الأسماك والمواد الصيدية، وآخر للأسمدة والمواد الغذائية الزراعية، مثل استخراج مواد من النخيل والتمور وزيت الزيتون التي يوجد طلب كبير عليها في أندونيسيا، وبامكان الجزائر تسويقها في هذا البلد.  
وما تجدر إليه الاشارة، فإنّ أندونيسيا خلال العقدين الأخيرين حققت قفزة محسوسة تنمويا، ونجحت في التأسيس لصناعات صغيرة ومتوسطة،
إذا أندونيسيا شريك جدي ويمكن الاعتماد عليه وإقامة شراكة معه، ومن جهته المتعامل الجزائري مطالب بالمبادرة اتجاه هذا البلد بطرح المشاريع التنموية التي يحتاجها الاقتصاد الجزائري مثل صناعة الأدوية. 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018
العدد 17792

العدد 17792

السبت 10 نوفمبر 2018
العدد 17791

العدد 17791

الجمعة 09 نوفمبر 2018