الذكاء الاقتصادي وأخلاقيات العمل

البحث عن وسائل ملائمة لتحقيق تواجد فعال في الأسوق الخارجية

أوصى مشاركون في الملتقى الدولي حول «الذكاء الاقتصادي وأخلاقيات الأعمال كأساس لحوكمة العلاقات بين المنظمات»، الذي جرى بسيدي بلعباس قبل ايام بضرورة البحث عن وسائل ملائمة لتحقيق تواجد فعال في السوق العالمية التي تتزايد المنافسة بها يوما بعد. وأكد رئيس الملتقي الدكتور بومدين مدان أن الذكاء الاقتصادي من أنجع الوسائل الحديثة الذي يمكنه تحقيق الأهداف المرجوة على غرار النهوض بالمؤسسات الاقتصادية وتأهيلها لتحقيق التنمية في جميع المستويات، خاصة وأن معظم هذه المؤسسات مصنّفة صغيرة ومتوسطة.  وأضاف ذات المتحدث، أنه مع تطور معظم ممارسات الذكاء الاقتصادي ظهرت اتجاهات تدعو إلى ممارسات ينبغي أن لا تضر بمصالح المتعاملين الاقتصاديين الآخرين ما يفرض منطق الترابط بين الذكاء الاقتصادي والأخلاقيات مشيرا إلى أنه «على اعتبار أن أخلاقيات الأعمال تضبط مسألة العلاقة مع الآخر لا يمكن الحديث عن ممارسة الذكاء الاقتصادي دون التطرق إلى مفهوم أخلاقيات الأعمال».  وأكد أنه «لابد من ربط دراسة مفهوم الحوكمة بالذكاء الاقتصادي وأخلاقيات العمل كأساس لتطوير العلاقات بين المنظمات حتى تستكمل الحوكمة تأسيسها عن طريق الاعتماد على بعد قائم على أساس استراتيجي أخلاقي».
وركز المجتمعون من أساتذة وخبراء من مختلف جامعات الوطن ومؤسسات صناعية وتجارية واقتصادية هامة على غرار المؤسسة الوطنية للصناعات الإلكترونية لسيدي بلعباس ومؤسسة صيدال في مداخلاتهم على شرح مفهوم الذكاء الاقتصادي ودعائمه ودروه وممارساته.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018
العدد 17745

العدد 17745

الجمعة 14 سبتمبر 2018