دامو مسيّر مؤسّسة في قطاع البناء والأشغال العمومية:

تحسين التّفاعلية بين المؤسّسة والجامعة مفتاح مواكبة السّوق

سعيد ــ ب

أثار حكيم دامو نائب رئيس الكنفدرالية العامة لأرباب العمل لقطاع البناء والأشغال العمومية مسألة العلاقة التفاعلية بين المؤسسات الاقتصادية المختلفة والجامعات العديدة، مشيرا إلى أنّ سنة 2017 عرفت حقيقة توقيع بروتوكولات شراكة بين الجانبين، غير أنّ النّتائج لا تزال محدودة من حيث النّتائج الملموسة التي لا يزال ينتظر أن تتجسّد في ظل بقاء الطّلبة أسرى الاطار النّظري، يفتقرون لجانب التجربة التي تكتسب في عالم المؤسسات. لذلك فإنّ هذه الأخيرة تحد صعوبات من شأن تعزيز العلاقة بين المؤسسة والجامعة في كافة القطاعات والتخصصات أن يقلل من الفجوة التي تعكسها في الغالب صورة اسقبال طلبة بدون حد أدنى من التجربة التي يمكن تحصيلها بتنمية العلاقة الملموسة بين الاطارين الجامعة والمؤسسة.
ويدعو دامو من منطلق تجربته إلى مضاعفة تنمية هذه العلاقة من خلال ترقية الابتكار والتجديد الذي ينتجه الطالب انطلاقا من تحسي مسار التربص التطبيقي كحجر زاوية لهذا التوجه، الذي يقود إلى الرفع من مستوى تسيير المؤسسات الصغيرة والمتوسطة التي تستفيد حتما من الابحاث العلمية والابتكارات الجديدة لتحسين نجاعة الأداء الذي يشكّل مفتاح دخول الأسواق التنافسية.
للإشارة عرفت السنة الأخيرة حركية على صعيد بناء العلاقة بين الجامعة وعالم المؤسسات من خلال رصد عدد من المبادرات نحو بناء مقاربة تفاعلية تستجيب لاحتياجات السوق التي تتحوّل من طابع تقليدي قائم على الارتباط بالمحروقات والتموين من أسواق خارجية إلى طابع حديث قائم على المبادرة باتجاه الرفع من الانتاج، وتحسين التصدير ولو بعمليات متواضعة في البداية.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17698

العدد 17698

الثلاثاء 17 جويلية 2018
العدد 17697

العدد 17697

الإثنين 16 جويلية 2018
العدد 17696

العدد 17696

الأحد 15 جويلية 2018
العدد 17695

العدد 17695

السبت 14 جويلية 2018