مسرحية «أنزار وبوغنجة»..تجربة رائدة

أحمد دبيلي

تعد مسرحية «أنزار وبوغنجة» التي كتب نصها الكاتب المسرحي أحسن سراج، وقام بتصميمها وإخراجها  ياسين تونسي، التجربة الأولى التي خاضها مسرح قسنطينة الجهوي سنة 2018 على المستوى الوطني، في مجال مسرح الشارع، حيث نالت إعجاب الجمهور، واعتبرها الكثير تجربة رائدة في مجال مسرح الشارع.
يتلخّص نص مسرحية «أنزار وبوغنجة»، والتي هي عبارة عن قصة مستوحاة من «الميثولوجيا الأمازيغية» أنها تروي حكاية عشق إله الأمطار «أنزار» لفتاة جميلة رآها ذات مرة تستحم بالواد، طلب «أنزار» يد هذه الفتاة التي وقع في غرامها للزواج، غير أنّها رفضت؟ غضب «أنزار» من موقف هذه الفتاة، وكإله يحسب له ألف حساب قام بسحب كل المياه الموجودة بالأرض. خوف الفتاة جعلها تتراجع عن موقفها ثم تعتذر لهذا الإله صاحب القوة، وفي الأخير يتقبّل «أنزار» هذا الاعتذار، فيبسط عفوه على الفتاة ويعيد المياه إلى حالها ثم يتزوجها.
وتقاسم أدوار هذه المسرحية التي ألّفها لمسرح قسنطينة أحسن سراج، وقام بتصميمها وإخراجها المخرج المسرحي القدير ياسين تونسي، مجموعة من وجوه المسرحي الشباب، نذكر منهم حمزة محمد الشريف، نسرين بن عميرة، ليندة غنام، فيصل سعد كيموش، تامر مخناش..بينما أدّت الدور الكوريغرافي في هذا العمل الفني الضخم مجموعة من الراقصين أمثال سيد علي لعروق، عبد الله رقيق، أمين مرابط، حسام لدين شلابي، ياسين بوجمر..في حين أدى دور الوصفان كل من الهاشمي بن زموشي، رمضان لويسي، علي صوفة ومحمد العايب.
تجدر الإشارة، أنّ هذا العمل المسرحي الضّخم، والذي تطلّب تضافر جهود نحو 9 ممثّلين، 8 راقصين و04 وصفان، شاركت فيه أيضا مجموعة من الفنانين حيث وضع موسيقاه صالح سامعي وقام بالكوريغرافيا سيد علي لعروق، بينما قام بتصميم الماريونيت العملاقة، والتي تبلغ نحو عشرة أمتار الفنان رمزي باجي.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18220

العدد18220

الأحد 05 أفريل 2020
العدد18219

العدد18219

السبت 04 أفريل 2020
العدد18218

العدد18218

الجمعة 03 أفريل 2020
العدد18217

العدد18217

الأربعاء 01 أفريل 2020