حين يصبح الكتاب آخر الاهتمامات...

قـرّاء يبحثــون عـــن البديـــل

هدى بوعطيح

إنّ ما بات يطرح في وقتنا هذا إن كانت تتوفر الجزائر على ما يكفي من مكتبات، تعمل على جذب القراء، وتكون فضاءً مفتوحا  للقراءة ومحبي المطالعة، ومواكبة تطلعات ومتطلبات هذا العصر الفكرية وتساعد على نشر المعرفة والثقافة في المجتمع. «الشعب» فتحت المجال لبعض القراء لتستقصي آراءهم فيما يخص نقاط بيع الكتب، وإن كان تلبي تطلّعاتهم.
 يعتبر الكثيرون ممّن تحدّثنا إليهم، أن ما يوجد في المكتبات العمومية من كتب وإصدارات، لا تلبي كلها ما يحتاج إليه القارئ، إلا القليل منها والمتواجدة ببعض ولايات الوطن، إلا أن عنابة، حسب ما أشاروا إليه لا تتوفر على مكتبات تقدم لهواة المطالعة على وجه الخصوص ما يرغبون فيه، لا سيما من ناحية الأدب من روايات وقصص..وأيضا الطلبة والتلاميذ والذين لا يجدون ما يساعدهم في مشوارهم الدراسي، إلا القليل منها.
وفي هذا الصّدد، أكّدت «سليمة نمري»، طالبة حقوق، أنها تجد مشكلا في العثور على الكتب التي تساعدها في منهاجها الدراسي، لا سيما منها الكتب القانونية، مشيرة إلى أن عنابة تفتقر إلى مكتبات بأتم معنى الكلمة، والتي قد يلجأ إليها القارئ ليجد فيها ما يبحث عنه من مراجع وإصدارات.

«مكتبات لا تلبّي رغبات القارئ»

وهو نفس الأمر الذي ذهب إليه «محمد الأمين ـ ع»، أستاذ جامعي، والذي أعاب على قلة المكتبات بهذه الولاية، ما عدا المكتبة المتواجدة بساحة الثورة، والتي قال بشأنها بأنها تحفظ ماء وجه الثقافة في عنابة، مشيرا إلى أن هذه المكتبة توفر بعض الإصدارات في مختلف المجالات والتخصصات، سواء للطالب أو الأستاذ وحتى الأطفال بمختلف أعمارهم، لكن محدثنا تمنى أن يهتم القائمون على رأس الثقافة بعنابة من تخصيص مكتبة فعلية بطوابق تحتوي على ما يبحث عنه القارئ من إصدارات ومراجع، ومكان مخصص للقراءة، حتى يجد المعني راحته في المطالعة بكل هدوء بعيدا عن الضوضاء.
وفي الوقت الذي يكتفي فيه البعض بالمكتبات، للبحث عن ضالتهم، فإن آخرون لا يلهيهم شي للبحث عن كتبهم المفضلة، لا سيما منهم هواة مطالعة الروايات والقصص، بنقاط بيع أخرى، وإن كانت هي أيضا على قلتها، ومن بين الظواهر التي تكاد تندثر بالجزائر بالرغم من أهميتها، إلا أن القلة من الباعة بعنابة ما يزالون يحافظون عليها، كما أن هناك العديد من القراء يقبلون عليها، فبالنسبة لهم هوالعثور على الكتاب المرغوب فيه وفقط.

«ظواهر تندثر..»

ظاهرة بيع الكتب على الأرصفة، التي باتت اليوم تعد على أصابع اليد الواحدة، تعتبر نقطة بيع مهمة فأغلبها تحتوي على كتب قديمة قيمة، وفي بعض الأحيان كتب نادرة، وهوالأمر الذي تحدث عنه «محمد السعيد نادر» أستاذ في الطور الثانوي، والذي أكد على أهمية بيع الكتب على الأرصفة، حتى أنه ـ يقول ـ قد توجد بها كتب لا تتوفر بالمكتتبات، وبأسعار معقولة، مشيرا إلى أنه في عديد المرات اقتنى من هذه الأماكن، حتى أنه أصبح بالنسبة له الوقوف عندها بمثابة الإدمان، وذلك لمعرفة ما تتوفر عليه من كتب، لا سيما منها القديمة، وقال: «في حقيقة الأمر يكتسب باعة الكتب على الأرصفة عناوين رائعة وممتعة قد لا تتوفر في أرقى المكتبات بالجزائر».
أما «نبيلة عماري»، أستاذة اللغة العربية بالطور المتوسط، فقالت بأنّها من عشّاق الرّوايات القديمة، مشيرة إلى أنها نادرا ما تجد ما تبحث عنه في المكتبات، وهو ما يجعلها تتوجه نحوالباعة المتجولين، مؤكدة بأنها تجد عناوين لقصص وروايات نادرة تجعلها تقتنيها دون تفكير، فبالنسبة لها هوالاستمتاع بالقراءة وفقط.
محدّثتنا استغربت توفر هذه الإصدارات عند هؤلاء الباعة، في حين تعجز المكتبات العمومية عن توفيرها للقارئ، حيث طالبت في سياق حديثها بضرورة إعادة الاعتبار للمكتبات وتزويدها بمختلف المراجع والإصدارات، التي تلبي ذوق القارئ وتساعد على تشجيع المقروئية وسط أفراد المجتمع.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18213

العدد18213

السبت 28 مارس 2020
العدد18212

العدد18212

الجمعة 27 مارس 2020
العدد18211

العدد18211

الأربعاء 25 مارس 2020
العدد18210

العدد18210

الثلاثاء 24 مارس 2020