مؤسسات اختارت مواصلة النشاط عن بُعد

زمن التفكير خارج الصندوق

أسامة إفراح

حالة استثنائية يشهدها العالم، جرّاء استشراء فيروس كورونا المستجدّ، الذي تسبب في تعليق النشاطات الثقافية والفنية في العديد من أنحاء المعمورة. ولم تحدْ بلادنا، للأسف، عن هذه الحالة، إلا أن مؤسسات ثقافية كثيرة لم تتوقف عن النشاط، وارتأت الذهاب إلى جمهورها، ما دام جمهورها عاجزا عن المجيء إليها. ارتأينا، في هذا المقال، أن نسلّط الضوء على أمثلة ميدانية، على غرار برنامج المركز الوطني للسينما والسمعي البصري، والمسرح الوطني الجزائري، إلى جانب الاستئناس بالتجارب العربية في هذا المجال.
في الوقت الذي يرى فيه كثيرون الوضع الحالي أزمة وصدمة طالت البشرية، وتدفعهم إلى التخلي عن غذاء الفكر، والتركيز فقط على غذاء الجسد، يرى البعض الآخر أن هذا الوضع الاستثنائي لا ينفي ضرورة أن تواصل الثقافة مهمتها الحضارية والإنسانية.

 شويحي: «السينما للجميع»
اعتمد المركز الوطني للسينما والسمعي البصري برنامجا ثقافيا عن بُعد، وهوالذي اعتاد على تنظيم الندوات والتكريمات في مقره الرئيسي، وقوافل العروض السينمائية التي تجوب التراب الوطني، إلا أن الظرف الخاص الذي تعرفه البلاد حاليا دفع إلى التفكير في طرق بديلة للنشاط الثقافي.
وفي هذا الصدد، اقتربنا من مدير المركز مراد شويحي، الذي أكد لنا، في تصريح خصّ به «الشعب»، أن «الهدف من هذا البرنامج الافتراضي تعريف بمهام المركز وأيضا إيصال النشاطات الفنية والسينمائية لكل شرائح المجتمع عامة والمهتمين بالمجال السينمائي خاصة»، وهوما يكتسب أهمية أكبر في هذا الظرف الاستثنائي.
أما عن سؤالنا المتعلق ببثّ أفلام سينمائية على الشابكة، أجابنا شويحي بأن هذا الأمر من المقرر أن يكون كل يوم إثنين وأربعاء.
من جهة أخرى، حدّثنا شويحي عن تنظيم أيام الفيلم القصير الخاصة بالهواة، وهذا النشاط هوعبارة عن مسابقة يعتزم المركز تنظيمها ابتداء من الأسبوع المقبل. أما الندوات التي تم إدراجها ضمن البرنامج، فستكون خاضعة إلى ظروف الضيوف المعنيين.
وبعد عرض الحصيلة العامة لنادي السينما الخاص بالمركز، وذلك أول أمس السبت، ثم عرض روبورتاج خاص عن المركز أمس الأحد، وكلاهما على صفحة الفايسبوك، ينتظر ظهر اليوم على الساعة الثانية زوالا عرض الفيلم الوثائقي «ناقل الأحلام»، المنتج في إطار تظاهرة الجزائر عاصمة الثقافة العربية، والذي يصور مهام ونشاط عارض الأفلام السينمائية.
أما يوم غد الثلاثاء، فسيتم بث روبورتاج عن مهام المفتشين السينمائيين التابعين للمركز، فيما يُعرض مقطع من الفيلم الوثائقي «دار الحديث» المنتج في إطار تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية. وتبثّ هذه المواد السمعية البصرية جميعها على الساعة الثانية زوالا، على الفايسبوك أواليوتيوب أوالإثنين معا، على أن يكشف المركز يوم الخميس عن برنامج الأسبوع المقبل.
الفن الرابع.. في الموعد
لم يمنع تأجيل الأنشطة الثقافية إلى أجل غير مسمى، المسرح الوطني الجزائري محيي الدين بشتارزي من مواصلة نشاطه، حيث ارتأت هذه المؤسسة الثقافية اعتماد البث على الشابكة في برنامجها الثقافي التفاعلي في مجال الفن الرابع، ما يتيح الاستمتاع بالإبداعات الركحية دون التنقل إلى المسرح.
ويقترح المسرح الوطني الجزائري على قناته في يوتيوب عروضا يومية للمسرح والحكواتي موجهة للأطفال، من الساعة العاشرة والنصف صباحا إلى منتصف النهار، أما من الساعة السادسة مساءً إلى الثامنة ليلا، فتُبثّ عروض مسرحية للكبار من إنتاج المسرح الوطني، بينما يمكن للجمهور الدخول إلى صفحة الفايسبوك، لمتابعة «منتدى المسرح الوطني الجزائري»، وهوموعد يومي من التاسعة إلى العاشرة ليلا، يفتح للنقاش مع الممارسين والمتابعين والنقاد والباحثين، وذلك «للوقوف بكل موضوعية عند مراكز الثقل والاستدراك التي لها الفضل في الفرجة والمتعة الجمالية، وإلى مرافقة منظومة العروض المسرحية لأجل إضاءة الجمالية التي تأسس عليها المسرح الجزائري ماضيا وحاضرا، من خلال إعطاء الفرصة للجميع لإبداء آرائهم وقراءاتهم حول ذلك مراعين الموضوعية في الطرح».
وإلى جانب تنظيم مسابقة الكتابة المسرحية المفتوحة لفئة الأطفال من سن 06 إلى 16 سنة، حول موضوع «الوقاية من فيروس كورونا»، عمل المسرح الوطني على نشر فيديوهات توعوية قصيرة لفنانين مسرحيين، تهدف إلى حثّ الناس على توخّي الحذر والمكوث في البيت قدر الإمكان، من أجل محاصرة فاشية فيروس كورونا.
الكيلاني: فرصة لنرتقي بثقافتنا وذوقنا
ليس هذا واقع الجزائر فحسب، بل هي رؤية اعتمدها العالم من حولنا، منذ بدايات الحجر الصحي في الكثير من الدول التي طالتها شارية فيروس كورونا المستجد. حيث لجأت مؤسسات ثقافية إلى بث نشاطاتها عن بُعد، وانتقلت مهرجانات إلى الواقع الافتراضي، وفتحت منصات تعليمية عالمية (منصة «كورسيرا» الشهيرة على سبيل الذكر لا الحصر) أبوابها لتقدم دورات تكوينية عالية المستوى مجانا.
ومن أجل الاستئناس بأمثلة من هذا القبيل في المنطقة العربية، استصلنا بالصحافي والناقد السينمائي المصري مصطفى الكيلاني، الذي توقّع أن تغيب الأعمال الدرامية والحفلات والندوات عن شهر رمضان الفضيل الداخل، وهذا ما دفع عددا من الفاعلين الثقافيين في جمهورية مصر العربية، مثلهم مثل نظرائهم في عديد دزل العالم، إلى التفكير خارج الصندوق والبحث عن أفكار جديدة على الشابكة.
وأعطى الكيلاني، في حديثه لـ»الشعب»، مثالا بحفل غنائي للفرقة المصرية «مسار إجباري» بثّ الجمعة الماضية على النت على صفحة الفرقة وقناتها على يوتيوب، أما المطرب تامر عاشور فأعلن عن قيامه بنشاطات على الشابكة، ويتعلق الأمر بحفل مباشر على قناته الخاصة على يوتيوب. أما المخرج محمد سعدون، أحد مؤسسي مهرجان الإسكندرية للفيلم القصير، بإطلاق هاشتاغ يحث على المكوث في البيت والاستمتاع بمشاهدة أفلام قصيرة قديمة أوحديثة يوفرها هذا المُخرج على حسابه. وهناك أيضا مبادرة «الدخول مجانا» وهومجموعة على الفيسبوك تضمّ مجموعة من الحكّائين العرب، وتقترح تدريبات على الحكي وفيديوهات. كل هذه المبادرات، إلى جانب القراءة والمطالعة، ترمي إلى الترفيه وتسهيل واقع الحجر الذاتي الاختياري، بل والتحضير لمرحلة قد تأتي هي الحجر الإجباري. وخلص الكيلاني إلى أن الحجر الذاتي قد يكون «فرصة لنرتقي بثقافتنا وفننا وذائقتنا الجمالية، بمشاهدة أفلام جميلة وتنظيف أسماعنا وأبصارنا من الشوائب التي سبق وأن تعرضنا إليها خلال كل الفترة الماضية».

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18270

العدد18270

الجمعة 05 جوان 2020
العدد18269

العدد18269

الأربعاء 03 جوان 2020
العدد18268

العدد18268

الثلاثاء 02 جوان 2020
العدد18267

العدد18267

الإثنين 01 جوان 2020