المخرج قادري:

غياب الثّقافة المسرحية عند الجمـاهير يحـول دون تحقيق اكتفــاء مالي

سيدي بلعباس: غنية شعدو

أوضح السيد قادري محمد من قدماء الممثلين ومخرج بالمسرح الجهوي لسيدي بلعباس في حوار خص به “الشعب”، “أنّ مسرح سيدي بلعباس وباعتباره صرح ثقافي بامتياز ظل ولا يزال يحافظ على خصوصيات المسرح الجزائري، خاصة فيما تعلق بالتأسيس والتأصيل والدور المنوط به في المجتمع كونه مؤسسة تربوية، تقدّم رسالة تثقيفية لجميع الطبقات الاجتماعية، فمهمة المسرح تتلخّص في إحياء التراث والماضي بصورة تتلاءم ومطامح الجمهور، وتغطي طلبات كل الشرائح و تستوفي ميولات كافة الأعمار.
❊ الشعب: هل تمكّن مسرح بلعباس من تحقيق نمط وخصوصية مسرحية تميزه عن باقي المسارح.
❊❊ قادري محمد: لقد قطع المسرح أشواطا كبيرة منذ إعادة إحيائه سنة 1978 بعد قدوم كاتب ياسين وفرقته آنذاك والتي كنت عضوا بها،حيث عملنا بجد ونجحنا في إعادة بعث فن ساهم وبشكل كبير في خلق جيل حمل المشعل وتوارث عنا حب أب الفنون، فالمسرح الجهوي لسيدي بلعباس معروف على الساحة الوطنية والعربية كأحد المسارح التي تتميز بمنتوجها الاحترافي وأداء طاقمها المتميز، وجاء ذلك نتيجة الحفاظ على مكتسبات كاتب ياسين وتشجيع الإبداع من خلال وضع استراتيجية وخارطة طريق برؤية جديدة تتركز أساسا على إشراك جميع الأطراف، والبحث على القدرات والإمكانيات التي تغذي المسرح وتزيد من رونقه، والتركيز أيضا على الجمهور باعتباره روح المسرح والعمل على تلبية حاجاته الفنية المسرحية من خلال العروض المخصصة للأطفال، المراهقين والكبار كل حسب فئته العمرية مع ضمان تكوين مستمر للمسرحيين.وهنا يمكن الوقوف عند بعض الإنجازات التي تميز بها مسرح بلعباس، ومن ذلك احتضانه لتسعة طبعات من مهرجان سيدي بلعباس للمسرح المحترف، وهي التظاهرة التي اعتاد المسرح على المشاركة فيها بقوة بأعمال أفتكت وبجدارة جوائز في النص، التمثيل، الأداء والموسيقى خلال كل الطبعات.
❊ هل بلغ مسرح بلعباس الاحترافية التي تمكّنه من تحقيق اكتفاء واستقلالية مالية؟
❊❊ على الرغم من تحقيق الاحترافية في الإنتاج وإلى حد بعيد، من الصعب جدا الكلام عن الاستقلالية المالية الناتجة عن العروض والإنتاجات الفنية بمسرحنا وبكافة مسارح الوطن لعدة اعتبارات، نذكر منها غياب ثقافة المسرح لدى الجمهور، وهو ما شكّل عاملا أساسيا في العزوف عن مشاهدة الأعمال المسرحية، فالثقافة المسرحية يجب أن تكون لدى النشء وبالدرجة الأولى داخل المدارس من خلال ما يسمى بالمسرح المدرسي الهادف الذي ينمي حب المسرح لدى الأطفال باعتبارهم جماهير الغد. أما العامل الثاني الذي أعتبره جد هامو، فهو نقص الإشهار وارتفاع أسعاره، وهي المشكلة التي تواجه عديد المسارح والأعمال المسرحية. وهنا أتساءل عن الجدوى من إنتاج أعمال وبمبالغ مرتفعة، ومن تم عرضها في الخفاء دون إشهار وإعلام مسبق، أيضا حتى وبعد توزيع العروض بمختلف المسارح الجهوية، فالعملية لا ترقى لتحصيل مدا خيل من شأنها تغطية ولو أجزاء بسيطة من مصاريف الأعمال وهو ما يتطلب الاعتماد وبشكل كلي على ميزانية الوصايا. فعلى الرغم من بلوغ درجات من الاحترافية في العمل المسرحي، إلا أن هذه الاحترافية لم تشفع في الوصول إلى مسرح مستقل يعتمد على عروضه لتحقيق استقرار مالي، الأمر الذي يستوجب من الأكاديميين إجراء دراسات جادة للوقوف على المشكل الأساسي وإيجاد حلول وجب تطبيقها من قبل الوصاية للنهوض بالمسرح وجعله مؤسسة قائمة بذاتها ماليا وماديا.
❊ بالنظر إلى خبرتكم التي تزيد عن الأربعين سنة من العمل المسرحي، في رأيكم ما هي الحلول الممكنة لاستقطاب الجمهور
❊❊ للحديث عن أساليب استقطاب الجمهور لابد من التطرق للغة الخطاب، فهي وعلى حد تعبير العديد من أعمدة الفن الرابع أهم حلقة لإنجاح العرض وجلب الجمهور، فمذهب كاتب ياسين في العمل المسرحي على سبيل المثال كان المسرح البسيط الموجه لكافة المجتمع أو ما يصطلح عليه “مسرح العامة” الذي يستمد طاقته من عناصر الفرجة والحلقة، والتأثير بالتقاليد والنمط الشعبي،بالإضافة إلى أساليب أخرى تتركّز أساسا في حسن التوزيع وإيصال المسرح للفئات التي لا يمكنها بلوغه بالبلديات والمناطق البعيدة، وكذا التنويع في الإنتاجات من الكوميديا الهادفة التي أضحت تجذب جمهورا واسعا، دون إهمال التراجيديا التي تبقى أحد الركائز الفن المسرحي مع التأكيد على مسرح الطفل ومنحه حيزا كبيرا من الاهتمام.

 

 

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17957

العدد 17957

السبت 25 ماي 2019
العدد 17956

العدد 17956

الجمعة 24 ماي 2019
العدد 17955

العدد 17955

الأربعاء 22 ماي 2019
العدد 17954

العدد 17954

الثلاثاء 21 ماي 2019