المخرج السينمائي عمر شوشان في حديث لـ« الشعب”

تغييب اللغة العربية قضية معقّدة ولا مسؤولية للجمهور في ذلك

أجرى الحوار: كمال زقاي

التصوير السينمائي يعطي للممثل فرص تصحيح الأخطاء

أكد المخرج والسيناريست عمر شوشان في حوار لـ “الشعب”، أن أسباب غياب الإنتاج باللغة العربية الكلاسيكية وانحصار مدّ اللغة في مجال السينما والدراما الجزائرية، إلى وجود ما وصفه بالعقدة الاجتماعية التي تهيمن على بعض الذهنيات الفنية، بالإضافة إلى تغييب الإرادة لدى القائمين على الشأن الثقافي ببلادنا في تشجيع هذا النوع من الإبداع، نافيا بشكل قاطع إلصاق التهمة بالجمهور الجزائري الذي وصفه بالذوّاق والمتفتح على كل الثقافات..

❊ الشعب: لقد قدمتم الكثير من الإبداعات السينمائية للجمهور الجزائري آخرها فيلم “البدلة الزرقاء” بلغة بسيطة تميل أكثر إلى الدارجة، لماذا في رأيكم تغليب اللهجة المحلية على لغة التواصل الجامعة وهي اللغة العربية الكلاسيكية..؟
  ❊❊ عمر شوشان: حاولنا قدر المستطاع ألا نشكل الاستثناء في الساحة الفنية والسينمائية بالخصوص، لأن الجمهور الجزائري الواسع تعوّد على إنتاج سينمائي وتلفزيوني باللهجة المحلية، وهي الدارجة على حساب اللغة العربية الكلاسيكية، وذلك لأسباب كثيرة اجتماعية وتاريخية من الصعب على الفنان أو أي مبدع وحتى باحث اجتماعي تغيير الواقع بين عشّية وضحاها، وبالتالي فهي مسألة تعود ليس إلا، كما أن التواصل مع الجمهور في بعض الأفلام والمسلسلات الاجتماعية بالخصوص يكون أقوى تأثيرا وفعالية لما يقدم بالدارجة بدلا من اللغة الكلاسيكية..
  ❊ إذن نفهم من قولكم أن المخرج السينمائي أو كاتب السيناريو هو رهينة في يد الجمهور، الذي يفرض نوعية الإنتاج ولغة النص؟
  ❊❊ أنا لم أقصد هذا ولم أحمّل الجمهور مسؤولية تغييب اللغة العربية الكلاسيكية في الأفلام والدراما الجزائرية، لأنه جمهور ذوّاق جدا ومتفتح على كل اللغات العالمية وحتى اللهجات العربية، والدليل على ذلك نجاح المسلسلات التركية المدبلجة باللهجة السورية، وبعض الأعمال الجزائرية المقدمة باللغة الفصحى، منها أعمال حكيم دكار مثلا، لكن من حقّه نقد الأعمال، التي لا ترقى إلى مذاقه الفني ولا تعبّر بالفعل عن همومه وانشغالاته اليومية، وحتى تلك التي تطعن في هويته وشخصيته ووطنه على غرار بعض الأعمال التي تأتينا من فرنسا بأسماء جزائرية فقط..
❊ من يتحمل مسؤولية تغييب اللغة العربية الكلاسيكية في الدراما والسينما الجزائرية إذن على الرغم من أهميتها كوسيط لنقل هذه الإبداعات إلى العالم الخارجي والجمهور العربي بالخصوص..؟
  ❊❊ كما قلت سابقا أنا أعتبر القضية مسألة معقدة اجتماعية وتاريخية في المجتمع الجزائري، تنامت بسبب الظروف الاستعمارية، لكنها مع الأسف تواصلت حتى بعد الاستقلال، لكن مع ذلك فإني أحمّل الجزء الأكبر من المسؤولية إلى القائمين على الشؤون الثقافية، ومنها وزارة الثقافة التي تخلّت على المؤسسات والهيئات التي كانت تشرف على ميدان الإنتاج السينمائي منها “الكاييك” مثلا وقاعات العروض، التي بإمكانها نقل السينما الجزائرية إلى عالم الاحتراف من بابه الواسع، وبالتالي ترقية القطاع وتشجيع الصناعة السينمائية لدخول المنافسة العربية والعالمية، وهنا تصبح مسألة لغة الفيلم هامشية في ظل وجود استديوهات ومؤسسات محترفة في مجال الدبلجة إلى مختلف لغات العالم، لأنه من السهل في الوقت الحالي تقديم نسختين وأكثر واحدة باللهجة المحلية وأخرى باللغة الفصحى، موجها للتوزيع في البلدان العربية مثلما يحدث اليوم مع باقي الدول التي شجّعت الاستثمار في المجال السينمائي لتصدير ثقافتها ولغتها وتحسين صورتها في العالم..
❊ قضية الدبلجة مسألة تقنية تتم على مستوى استديوهات التسجيل المتطورة ولا تتطلب مجهودات كبيرة وكفاءات في مجال التمثيل المباشر، هل السينما والدراما الجزائرية تعاني من مشكل نقص الكفاءات والتحكّم الجيد في النصوص المقدمة باللغة العربية..؟
  ❊❊ على عكس ذلك، فإن الساحة الجزائرية تزخر بكفاءات وقدرات كبيرة في مجال التمثيل والتحكم في مختلف التقنيات، التي تتطلبها عملية انجاز فيلم سينمائي،  والدليل على ذلك وجود العديد من الأفلام المشتركة بين ممثلين جزائريين وعرب، كما أن عملية إنتاج فيلم سينمائي أسهل بكثير من قيام ممثل مسرحي لمدة أكثر من ساعة في تأدية عروض باللغة العربية الفصحى، على غرار ما نشاهده في عدة أعمال مسرحية جزائرية قُدمت بالفصحى، لأن التصوير السينمائي يعطي للممثل الكثير من فرص تصحيح الأخطاء وهو أمر غير مسموح به للمسرحي، الذي يقدم عرضا مباشرا على الركح أمام الجمهور..
  ❊ كيف تقيّمون واقع السينما الجزائرية ومستقبلها في ظل المنافسة..؟ 
 ❊❊ السينما الجزائرية ضحية غياب المبادرات المشجعة من قبل الجهات المعنية، حيث بقي الفنان لوحده يصارع في ساحة غير منظمة ولا تحفز على تقديم إبداعات يمكن الذهاب بها بعيدا، منذ سنة 1962والفنان الجزائري يطالب بقانون أساسي لتنظيم مهنته وتوفير الحماية الاجتماعية والمهنية، لكن ذلك لم يتحقق، وأهل السينما جزء من هذا الواقع المتداخل، الذي أدى إلى تراجع السينما في الجزائر، بعدما كانت رائدة في المجال بروائعها التي تعدّت حدود الوطن، لكن رغم ذلك فعلى الفنانين والسينمائيين من مخرجين وممثلين بالخصوص أن يحافظوا على تفاؤلهم في إعادة بعث السينما الجزائرية والاتجاه بها نحو الاحترافية عن طريق خلق مؤسسات تعنى بمجال الإنتاج والتوزيع، وتشجيع هذه الصناعة التي تحوّلت لدى العديد من الدول إلى مورد اقتصادي هام.
  ❊ بماذا يبشّر عمر شوشان الجمهور وهواة الدراما الاجتماعية..؟
  ❊❊ بعد سلسلة “ميقريا في دوارنا” التي أنتجت سنة 2006، وفيلم “المطرودون “الذي نال جائزة بانوراما بمناسبة تظاهرة الجزائر عاصمة الثقافة العربية لسنة 2007، وفيلمي “ألوان النصر” و«الدبلة الزرقاء”، نقوم حاليا بإعداد دراما اجتماعية بعنوان “يا ماشي في الليل”، تعرض خلال شهر رمضان القادم، وهو مسلسل يعالج قضية الأدوية المغشوشة، التي توزع وتباع في الأسواق بعيدا عن أعين الرقابة في ظل هيمنة بارونات الدواء، الذين يتحكّمون في سوق الأدوية دون اكتراث لخطورة انعكاس ذلك على صحة المواطن ودون وازع أخلاقي..

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018