في طبعتها الأولى تضم مخرجين محليّين ومحترفين

أيام سينمائية للفيلم القصير الهادف بورقلة

ورقلة: إيمان كافي

انطلقت مساء الخميس الماضي الأيام السينمائية للفيلم القصير الهادف في طبعتها الأولى بدار الشباب مصطفى بن بولعيد حي سيدي عبد القادر بورقلة، وسط حضور ممثلين ومخرجين محليين محترفين وهواة.

نظّمت هذه الأيام جمعية النصر لفنون العرض بإشراف كل من مديرية الشباب والرياضة ودار الثقافة مفدي زكرياء، هذه التظاهرة بالإضافة إلى أنّها شملت عروضا لأفلام قصيرة من ولايات عدة على غرار الفيلم القصير «وحيد» من ولاية الشلف، الفيلم القصير «كن أنت» من ولاية مستغانم، الفيلم القصير «المروجون» من ورقلة، الفيلم القصير «دقيقة النسيان» من ولاية باتنة، فقد تضمّنت ورشات تكوينية متخصّصة في إعداد الممثل بتأطير الأستاذ زرزور طبال، وكذلك مناقشات مع المخرجين للأفلام المعروضة بتأطير من الأستاذة خيرة بوعتو.
وهدفت هذه الأيام السينمائية حسب الفاعلين إلى إعطاء سينما الهواة دفعا لفرض نفسها على الساحة، وتشجيع مختلف الممثلين الشباب الهواة وتدعيم قدراتهم بالتكوين المستمر والرسكلة لتمكينهم من المضي قدما في هذا المجال.
إفتتاحية الأيام السينمائية للفيلم القصير عرفت حضورا للعديد من الشباب والمهتمين بالمجال محليا، كما تم خلال فعالياتها عرض الفيلم القصير الإفتتاحي «ويبقى الأمل..»، وهو فيلم يعالج وعي الشباب الجزائري ومساندته للقضية الفلسطينية وتقديره لما يقدمه الشعب الفلسطيني من تضحيات، الفيلم حسب القائمين عليه أنجز بإمكانيات بسيطة جدا، ولكنه جاء تعبيرا على الإيمان بعدالة القضية الفلسطينية، ومحمّلا بمؤثّرات صوتية وتصويرية نجحت إلى حد ما في دعم المضمون.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018