فعاليات متنوعة بتيبازة خلال السنة المنصرمة

الجمعيات المحلية تنقذ المشهدالثقافي من الركود

تيبازة: علاء ملزي

لم يكن وقع الأزمة المالية شديدا على المشهد الثقافي بتيبازة خلال السنة المنصرمة بالنظر إلى طبيعة النشاطات المسجلة كما ونوعا على مدار السنة كلها وبمختلف الأقطاب الثقافية المعهودة بالولاية كشرشال والقليعة وعاصمة الولاية تيبازة وذلك بالرغم من تصنيف قطاع الثقافة ضمن الدوائر الوزارية المعنية بترشيد النفقات العمومية، إلا أنّ الذي اثار قلق الفعاليات الثقافية هناك يكمن بالدرجة الأولى في رحيل عدد من الايقونات الثقافية تاركا وراءه فراغا رهيبا صعب على المعنيين ملؤه وتسييره.

سجّل المشهد الثقافي المحلي رحيل مؤسس جمعية الفن الأصيل للموسيقى الأندلسية الفنان ابراهيم بلجرب منذ شهرين تقريبا وهو الذي كان يستعد لوضع الروتوشات الأخيرة لكتابه المشهور حول الطبوع الموسيقية الأندلسية بالجزائر وهو الكتاب الذي شرع في جمع ملفاته الأولى منذ اكثر من عقدين من الزمن، إلا أنّ القدر لم يسعفه لعرضه للجمهور في آخر المطاف، كما خطف القدر عنا الفنان حميد رماس الذي شهد له الجميع بأنّه عاش في الظلّ ومات في الظل أيضا الا أنّ اسهاماته وأعماله لا توحي بذلك بالنظر الى جديتها وغزارتها وتنوعها، كما غادر الساحة الفنية المحلية وللأبد الفنان حمدان بومنجاس من جمعية الراشدية بشرشال ليترك كرسيه بكواليس الجمعية شاغرا لم يتجرّأ أحد من زملائه على شغله إحتراما للفن النبيل الذي قدّمه الراحل للمشهد الثقافي المحلي والموسيقى الاندلسية عموما.
وفي النشاط الرسمي لمديرية الثقافة فقد أقيمت خلال العام المنصرم الطبعة الـ16 للأيام الفنية الأندلسية بمشاركة الجمعيات الموسيقية الأندلسية المحلية واستبعاد الجمعيات الأخرى تماشيا والمعطيات الجديدة المرتبطة بقضية ترشيد النفقات العمومية كما برمجت ذات الجهة عدّة سهرات رمضانية بمقر المديرية الولائية  تماشيا ورغبات الجمهور المحلي، إلا أنّه تمّ تقليص فترة تظاهرة قراءة في إحتفال من أسبوعين تقريبا الى أسبوع واحد فقط تأقلما مع الغلاف المالي المتوفر الا أنّ إقدام الجمعيات الثقافية المحلية على عرض برامج فنية ثرية خلال الفترة الصيفية أضفى على المشهد الثقافي طابعا مميّزا يحمل في طياته قدرا وفيرا من التنوع والنوعية الرفيعة في المادة الثقافية المقدّمة بحيث أقامت جمعية نسيم الصباح بشرشال الطبعة السادسة لتظاهرة لليالي الموسيقى الأندلسية، كما أقامت جمعية الراشدية الطبعة التاسعة لأيام الموسيقى الأندلسية وتلتها جمعية المنارة الشرشالية التي أقامت الطبعة الرابعة لموسيقى الشعبي. كما أقامت بلدية حجرة النصّ الطبعة الأولى للأيام الثقافية والرياضية على مدار اسبوعين ليضاف هذا الجهد كلّه الى البرنامج الثري الذي يعدّه شهريا مركب عبد الوهاب سليم بشنوة والذي شهد ذروته خلال موسم الاصطياف، حين عمدت إدارة المركب على برمجة حفلات فنية يومية بمشاركة 3 الى 4 فنانين في السهرة الواحدة.
دار الثقافة بالقليعة:
205 نشاط متنوع على مدار السنة
أحصت إدارة دار الثقافة الدكتور احمد عروة بالقليعة إنجاز 205 نشاطا متنوعا على مدار السنة من بينها 118 نشاطا خلال السداسي الاول و87 نشاطا خلال السداسي الثاني من السنة والذي شهد تراجعا طفيفا مقارنة مع الشطر الأول بالنظر الى سهر القائمين على الدار على احترام تعليمات الحكومة المتعلقة بصرف نصف الميزانية المحددة لا أكثر، وتشمل النشاطات المسجلة حفلات فنية وإنشادية وعروضا مسرحية وأمسيات شعرية ومعارض متنوعة وتظاهرات لمسرح الطفل ومسابقات ونشاطات علمية وتكريمات خاصة وأبواب مفتوحة على مواضيع شتى بمعية إحياء بعض من الأعياد الدينية والوطنية.
وأكّد مدير دار الثقافة بوجمعة بن عميروش لـ»الشعب» بأنّ الضائقة المالية التي مرّت بها البلاد خلال السنة الجارية لم تخلّف تداعيات سلبية بوسعها أن تقزّز الفعل الثقافي محليا بحيث استعانت إدارة الدار بعديد الجمعيات النشطة التي قدّمت للجمهور منتجات ثقافية متنوعة وقيّمة بالجملة، مما أعطى الانطباع للجمهور بأنّ الأمور تسير بشكل عاد ولا علاقة للثقافة أصلا بقضية ترشيد النفقات العمومية، وعدّ مدير الدار نشاطا واحدا لم تتمكن مصالحه من إنجازه هذه السنة مقارنة مع سنوات خلت، ويتعلّق الأمر بالتحديد بالصالون الوطني للباس والعرس التقليديين اللذان يتطلّبان إمكانيات مالية كبيرة لا تتيح بتوفيرها الظروف الحالية، في حين تمّت برمجة مخلف التظاهرات الموسمية الأخرى، لاسيما تلك التي تعنى بالطفل كمسرح الطفل الذي يدرج ضمن برنامج العمل السنوي على مرحلتين تتعلّق الأولى بعطلة الشتاء تعنى الثانية بعطلة الربيع بمعية إحياء اليوم العالمي للطفولة واليوم الافريقي للطفل، مع الاشارة الى بلوغ عدد المنخرطين هذا الموسم على مستوى الدار 685 فردا معظمهم من فئة الأطفال الذين ينشطون بمختلف الورشات التكوينية التي تشمل الفن التشكيلي والموسيقى والرقص وتعلّم اللغات وغيرها بحيث استفادت الأفواج المعتمدة بذات الدار خلال الأسبوع المنصرم من رحلة استكشافية وسياحية لحديقة التسلية ببن عكنون في اطار برنامج التكفل الشامل بحاجيات الطفل الثقافية والسياحية، كما أتاحت الدار الفرصة لجمعية الغرناطية لإقامة طبعة جديدة من تظاهرة أندلسيات القليعة والشأن ذاته بالنسبة لحركة المسرح بالقليعة التي اقامت الطبعة الـ21 لمهرجان الفرجة، فيما تمّ حجب تظاهرة المهرجان المغاربي للموسيقى الأندلسية الذي تقرّر تنظيمه بدعم مباشر من الوزارة الوصية خلال كلّ عامين عوضا عن برمجته سنويا.
وما يلفت الاهتمام بنشاطات دار الثقافة بالقليعة كونها لا ترتبط بالتظاهرات الموسمية القارة وإنّما تشمل في طياتها العديد من التظاهرات المنفردة التي تعنى بالعروض المسرحية و المحاضرات المتخصصة والأمسيات الشعرية ناهيك عن عرض الأفلام المتميّزة بحيث ساهمت هذه الوتيرة في الحفاظ على الجمهور المحلي الذي لا يزال يتردّد على الدار بشكل مكثف، مع الاشارة الى تسجيل منافسة شرسة بين المتسابقين في مسابقة الشعر بأطيافه الثلاث المنظمة هناك لأول مرّة هذه السنة وهي المسابقة التي أفرزت توافدا لافتا لعى النادي الأدبي للدار والذي ينظم حصصا تكوينية كل يوم سبت طيلة الموسم الثقافي.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018