لطالما اضطلعت بقيادة المجتمع وصياغة سياساته

نخبة واحدة أم نخب متعدّدة؟

أسامة إفراح

كثيرا ما نجد الخطاب السياسي يكرّر مصطلح «النخبة» و»الصفوة»، وهو الأمر نفسه لدى المتحدثين باسم الثقافة، فالمثقف غالبا ما يرى نفسه، أو يراه غيره، تجسيدا لمفهوم النخبة. ويعمد عديد المنادين بضرورة مشاركة المثقف في العملية السياسية إلى تبرير ذلك بالدور النخبوي لهذا المثقف، وقدرته على ترشيد صنع القرار.. ولكن: ماذا نعني بالنخبة؟ ما هي مميزاتها؟ وهل نتحدث عن نخبة واحدة موحّدة أم نخب متعددة؟

لم يكن مفهوم النخبة بمعنى النفوذ السياسي منتشرا بكثرة في العلوم الاجتماعية إلا مع نهاية القرن 19 ومطلع القرن 20، وظهرت كمصطلح في كتابات الإيطالي باريتو وبالأخص كتابه «العقل والمجتمع» عام 1916، ثم الإيطالي الآخر موسكا وكتابه «الطبقة الحاكمة» الصادر عام 1941.
نجد في الموسوعة العربية، أن التعريف المتداول لمفهوم النخبة أو الصفوة، هو كونها «جماعة من الناس أو فئة قليلة منهم تحظى بمكانة اجتماعية عالية الشأن وتؤثر في الشرائح الأخرى، وتتمتع بسمات خاصة كالقدرات الفكرية والأدبية، أو الوضع الإداري المتميز والعالي، مما يجعلها ذات هيبة عالية ونفوذ واسع الانتشار، وغالباً ما تتشابه في الاتجاهات والقيم ومهارات القوة والاتصالات الشخصية والأسرية». فيما يعرفها روبرت دال على أنها «مجموعة من الأفراد الذين يشـكلون أقليـة وتسـود تفضيلاتهم عند حدوث اختلاف التفضيلات المتعلقة بالقضـايا الأساسـية فـي المجتمع».
يمكن التمييز بين أربعة اتجاهات أساسية في الدراسات الأولى للنخبة: الاتجاه التنظيمي (موسكا وميتشل)، والاتجاه السيكولوجي (باريتو)، والاتجاه الاقتصادي (بيرنهام)، والنظامي (رايت ميلز).
في التوجه التنظيمي، يذهب موسكا إلى أن التحكم والتقدير الدقيق لمصادر قوة المجتمع، الذي تمارسه النخبة، يعتمد على كونها قليلة العدد ومتماسكة في بنيتها، وأنها تكوِّن جبهة قوية قادرة على تحدي المعارضة، ومن ذلك يبدو أن النخبة عند موسكا وميتشل تشكل جماعة صغيرة تتصف بقدرات تنظيمية لا تتوفر لدى الجماعات الكبيرة، فالاتصال داخلها بسيط وأسهل بين أعضائها مقارنة بالجماعات الكبيرة، ما يعني أن النخبة تستطيع صياغة سياستها على نحو أسرع، وأنها متماسكة أكثر داخليا في حال تهديد خارجي، وقادرة على الاستجابة السريعة للظروف المتغيرة، عكس الجماهير غير المنظمة.
وهكذا، فإذا كان باريتو يرى أن النخبة يكوّنها المتفوقون، القادرون على ممارسة وظائف سياسية أو اجتماعية تجعلهم طبقة حاكمة ليست بحاجة إلى دعم وتأييد جماهيري لاعتمادها على مواصفات ذاتية تتمتع بها، ما يؤهلها لاحتكار المناصب، وهو ما يبتعد عن جوهر الديمقراطية ومبدأ المساواة بين الجميع، فإن موسكا يرى بأن من أهم أسباب تميز الطبقة الحاكمة عن الطبقة المحكومة هو هذه القوة التنظيمية التي تسعى إلى دافع وهدف معين في مواجهة أغلبية غير منظمة، مؤكدا على «أهمية اعتماد طبقة الحاكمين على موافقة ورضى الجماهير»، وهو ما يعيد نظرية النخبة إلى جوار الديمقراطية.
يميّز باريتو بين شكلين للنخبة، نخبة حاكمة تضم الذين يؤدون دورا بارزا ومباشرا في صوغ سياسة المجتمع، ونخبة غير حاكمة تتألف ممّن لديهم قدرات ومواهب خاصة ولكنهم ليسوا في مراكز القوة، ويقابل باريتو بين النخبة بنوعيها، والجماهير من غير النخبة.. والنخبة لدى باريتو ليست ثمرة قوة اقتصادية (الرؤية الماركسية) ولا القدرات التنظيمية (موسكا وميتشل) وإنما هي «نتاج الخصائص الإنسانية الثابتة في التاريخ».
ولكن دراسة النخبة لم تتوقّف عند هذا الطرح، ولم تكتف بالنخبة السياسية التي يقابلها «الطبقة الحاكمة» في المنظور الماركسي، بل تطورت مع الوقت لتنتقل من الحديث عن النخبة بصيغة المفرد، إلى النخب أي بصيغة الجمع. وفي هذا الاتجاه يسير ريمون آرون حينما يتحدث عن ضرورة وجود مجموعة من النخب في كل مجتمع، لأن وجود نخبة واحدة موحّدة سيكون معناه نهاية الحرية.
كما يرفض روبرت دال أحادية النخبة، ويميل إلى مفهوم «النخب المتعددة»، فالمجتمعات الإنسانية ـ حسبه ـ تولّد منظومة متعدّدة من النُّخب التي تناسب مختلف مستويات التطور الاجتماعي، والنخب المتعددة تتوزع أفقيا بتعدد مجالات الحياة، ويمارس كل منها تأثيره في نطاق محدّد.
من أجل ذلك، لم يعد بالإمكان الحديث عن نخبة سياسية فقط، في ظلّ وجود نخب أخرى من بينها النخبة الثقافية، التي هي، حسب مفهوم النخب المتعددة، شريك في عملية التأثير بمختلف أشكاله.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018