شهرزاد حداثية يشرف عليها الرجل!!!؟؟

للكاتبة الجزائرية نصيب كبير في التألق والتميز

فريدة بوقنة/شاعرة جزائرية

  الكتابة أن تُلبِس الفكرة لغة ما، أن تأخذ بيد المعنى إلى معجمك لينتقي هندامه، أن يستبيح الحبر بياض الورق..وهي طقس من طقوس الاستفراغ سواء كانت قابلة للمشاركة أو لا. وحينما تقترن الكتابة بالأدب يتعزز التعريف بجملة من المسؤوليات من أهمها المهارة والمعرفة. لأن الفنون الأدبية لا تحتمل الإستسهال أو الهذيان، فلكلّ فن آلياته وأسسه وأشكاله التي تميزه عن باقي الفنون وعن باقي الكتابات (الفكرية، العلمية، التاريخية، السياسية...إلخ).
   عَرفتْ الكتابة الأدبية النسوية تطورا مهما وبارزا؛ بدءًا بأول كاتبة ذكرها التاريخ وتدعى «أنخيدوانا»التي ولدت قبل 2300سنة (بالرغم من الكم الهائل من الشاعرات (240 شاعرة ) اللواتي ظهرن مع مطلع القرن السابع الميلادي، إلا أن الادب المنتَج حينها ارتبط بالسلطة القبلية أو الفحولة). من ذلك الوقت إلى ما يصلنا اليوم من مؤلفات متنوعة و جادّة، مرورا بأعظم وأهم ما تزخر به المكتبات العربية والعالمية من أسماء أرّخت لأجمل ما كُتب أدبيا، وضمنت استحقاق جائزة نوبل للأدب أكثر من عشر مرات..
 كان للكاتبة العربية نصيبها من هذا التألق والتميّز اللذين ارتبطا تدريجيا وعلى مراحل بحركة  تحرّر الوعي الذي عرفه المجتمع العربي؛ ما مكّنها من الخوض في تجارب كتابية محتشمة تلتها أخرى أكثر نضخا.  لقد طالت يد التجربة بلدان المغرب العربي وتحديدا الجزائر، ورغم تأخرها نظرا للظروف التاريخية والاجتماعية والثقافية، مما جعل الكتابات النسوية الأولى باللغة العربية بالرغم من أهميتها الفكرية تركن على هامش الإطلاع، عكس تلك التي اعتنقت اللغة الفرنسية فضمنت بعض الرواج، ونذكر على سبيل المثال الكاتبة آسيا جبار.

عليها محاورة سيكولوجيتها وأن تكون مكتوبة ومقروءة ومنتجة أيضا

   إلا أن الأسماء الأدبية توالت تباعا، وبرزت أكثر كوافدة مقتدرة إلى الحقل الأدبي مع بداية الثمانينيات وجدت طريقها نحو المتلقّي من خلال التحكم والمشاركة في الخطاب، وتوسيع دائرة المعجم النسوي، ومن ثمة ترسيخ شرعيتها وافتكاك ما سُلب منها في أن تعكس ثقافتها الشفوية وعالمها الخاص، وتحاور سيكولوجيتها وأن تكون مكتوبة ومقروءة ومنتجة أيضا.
 تمحورت الكتابة النسوية الجزائرية: الشعر، القصة، الرواية، حول علاقة المرأة بالمكان والزمان والآخر (الذاتية والآنية) التي لا تختلف عن السير الذاتية وعن تكرار الأفكار المتشابهة، كما حاولت في بعض كتاباتها أن تقتصّ من الحضارات الذكورية الظالمة بشيء من الجرأة وكأنها تؤرّخ لشهرزاد حداثية يشرف عليها الرجل ويحتفي بها. إلا أن بعض الأقلام النسوية الجزائرية أخذت منحًى كتابيًّا آخرَ لا يركز على غاية التجمّل بالكتابة، بل صار تركيزُه على الخروج من السجن اللغوي الأنثوي، واقتناص الرؤى والافق الإنسانية الجديدة البعيدة عن السائد، وأيضا، عن اختلافها البيولوجي، وعن الثيمات المتداولة وعنصرية و إشكالية المصطلحات (أدب رجالي، أدب نسوي)؛ بتبنّي لغة التناقض والاحتمال والتفكير المطلق، ووجهات النظر المعرفية، لتحقق إسهاما حقيقيا بل وقفزة فعلية نحو التميز بوصفها كائنا إنسانيا بالدرجة الأولى. نستطيع القول إن الكتابة النسوية الجزائرية نسبيا تسير في طريقها الصحيح نحو التشكل الإنساني الرحب والتمرد الفكري في بنية ثقافية كانت بالأمس حكرا على الرجل            ن.ل

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018
العدد 17792

العدد 17792

السبت 10 نوفمبر 2018
العدد 17791

العدد 17791

الجمعة 09 نوفمبر 2018