الشاعر مولود فرتوني:

الإعلام الثقافي في حاجة إلى تكوين وتخصص في المجال

تمنراست: محمد الصالح بن حود

يرى الكاتب والشاعر مولود فرتوني، خلال الحديث الذي جمعه بـ «الشعب» بضرورة وجود صلة وطيدة بين الفنان بمختلف أنواعه والإعلامي، نظرا لكون العلاقة التي تجمعهما هي علاقة تكاملية لا تفاضلية وهذا راجع لمادة الاعلامية التي يصنعها الفنان بشتى مجالاته المختلفة ويزكيها.
أكد رئيس الفرع الولائي لإتحاد الكتاب الجزائريين ولاية تمنراست، أن الساحة الثقافية تشهد وتلمس جهدا مبذولا من طرف الإعلاميين من  أجل مواكبة الحركة الثقافية وطنيا ومحليا، خاصة الجرائد والإذاعات والقنوات الفضائية التي تخصّص حيزا وفضاء ولو ضئيلا للثقافة وقضاياها. في حين تأسف المتحدث لنظرة بعض الوسائل الإعلامية الأخرى للثقافة والفنان، اللذان يعدان آخر سطر في أجندتهم ـ حسب قوله ـ بسبب ارتباط المادة العالمية المقدمة من طرفهم بالسياسة بالدرجة الأولى، ونقل الأخبار الأخرى.
وأعتبر مولود فرتوني، أن الإعلام الثقافي لا يزال بحاجة إلى التخصّص نوعا ما، من أجل أن يرافق المبدع والمثقف، فما يسجل حاليا من مواكبة يقول ـ حسبه ـ على «المحاباة والمسايرة لبعض الأسماء فقط، مؤكدا عدم نفيه لوجود بعض المجتهدين في هذا المجال، في محاولات تبقى محتشمة، حسب القدرات التي تتوفر للإعلامي عليها.. ومن جهة أخرى، يرى المتحدث أن الإعلامي هو بمثابة جناحين وهو الذي يضمن سلامة إقلاع طائرة المصلحة الوطنية والمصلحة الإعلامية، وتفضيلها بالدرجة الأولى عن أي شيء، بما في ذلك المصلحة الخاصة  بالاثنين.
 تأسف مولود فرتوني لانعدام وجود أي صحيفة متخصصة أو قناة مختصة في الإعلام الثقافي رغم أن الساحة الإعلامية الجزائرية تزخر بالعديد من الأسماء المبدعة المميزة، التي بقت ـ حسبه ـ متشرذمة بين التيارات الفكرية الأمر الذي جعل الساحة الإعلامية والثقافية تفتقد لتواجد إعلام ثقافي متخصص مكتوب أو مرئي.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018