رئيس تعاونية «مسرح بور سعيد» محمد العوادي:

بعضها فرضت وجودها وأثبتت مكانتها في الساحة الثقافية

عنابة: هدى بوعطيح

كشف رئيس تعاونية مسرح بور سعيد بالجزائر محمد العوادي، أن بعض التعاونيات في الجزائر تمكّنت من فرض وجودها وإثبات مكانتها على الساحة الثقافية، من خلال النشاطات المتواصلة التي تقدمها، مطالبا بضرورة تقديم الدعم الكافي للتعاونيات الناشطة في الميدان من أجل مواصلة مهامها وإنعاش أبي الفنون.

أكد الفنان محمد العوادي في حديث مع «الشعب» أن نجاح أي تعاونية ثقافية مرتبط بمدى حضورها فنيا على المستوى الوطني، على غرار التعاونيات المسرحية والتي حين تقوم بعمل مسرحي يجب أن يكون التوزيع عبر كامل القطر الوطني، وإلا كان عملها ناقصا، قائلا بأن تعاونية «بور سعيد» من بين التعاونيات المسرحية الناجحة في الجزائر، حيث قدمت 18 عملا مسرحيا، كما تقوم بجولات فنية في مختلف أرجاء الوطن.
وأضاف بأن هناك 04 أو 05 تعاونيات مسرحية فقط في الجزائر والتي تقوم بمهامها على أكمل وجه، حيث أنعشت المشهد الثقافي في الجزائر، على غرار الفن الرابع، مؤكدا بأن هذه التعاونيات تلقى الدعم من قبل القائمين على رأس الثقافة في الجزائر، إلا أنه من منظوره غير كافي لإنتاج عمل مسرحي متكامل، حيث يضطر في أغلب الأحيان مواصلة تمويل عمله بنفسه.
ودعا رئيس تعاونية «بور سعيد» من الوزارة الوصية تقديم الدعم الكافي لهذه التعاونيات المسرحية، من أجل مواصلة عطائها وإنعاش الفن الرابع في الجزائر، مؤكدا بأن هناك بعض الأطراف من تريد تحطيم أبي الفنون، والذي كان مزدهرا في عهد محي الدين بشطارزي ومحمد توري والفنان رويشد، وقال بأنه يريد السير على نهج هؤلاء الفنانين الكبار الذين تركوا بصمتهم على خشبة المسرح الجزائري.
محمد العوادي أكد على معاناتهم لا سيما من الناحية المادية، بالإضافة إلى نقص التوزيع، مطالبا في هذا الصدد من وزارة الثقافة مساعدتهم على توزيع أعمالهم عبر القطر الوطني، وقال بأنهم يعانون كثيرا، إلا أن حبهم للمسرح جعلهم يواصلون عملهم ويناضلون لأجل إعطائه مكانته التي يستحقها، كما أنهم ـ حسب المتحدث ـ يناضلون لأجل عرض مسرحياتهم وإيصالها إلى جمهور الفن الرابع في الجزائر بأكملها.
وطالب الفنان محمد العوادي من وزارة الثقافة القيام بإحصائيات شاملة لمعرفة التعاونيات الثقافية الناشطة في الميدان، والتي تعمل على تقديم أعمال قيمة وهادفة لجمهور المسرح، عكس بعض التعاونيات، قائلا بأنه ليس ضد أي تعاونية أو شخص ما، وإنما هناك ضوابط تحكمها، بحيث عليها أن تكون منتجة، ولها القدرة على تنظيم ورشات مختلفة.
وأبرز الفنان محمد العوادي أن التعاونية «بور سعيد» بدأت تنشط منذ 2011، وأول إنتاج له تحصل على الجائزة الأولى «الحسن الحسني» بولاية المدية، لتتواصل أعماله ـ يقول ـ وينتج «وزير وربي كبير»، «العودة» و»جا يسعى ودّر تسعة» وغيرها من المسرحيات، مؤكدا في ختام حديثه بأن سيواصل نضاله لأجل الفن الرابع في الجزائر.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018