رئيس نقابة الناشرين الجزائريين

رئيس الجمهورية طالب بتقديم الكتب العلمية

نور الدين لعراجي

الجزائر البلد الوحيد التي تصدر الكتاب وفيه مشاكل
نعم لصناعة كتاب يُصدّر إلى الخارج بإعفاءات ضريبية

ارتأينا أن يكون لنا مع رئيس نقابة الناشرين الجزائريين أحمد ماضي هذه الأطلالة على هامش الافتتاح الرسمي للصالون وكلمة الوزير الأول سلال الخاصة، بتصدير الكتاب إلى الخارج، ومحاولة منا لمعرفة الحديث الذي جرى بين الهيئتين إتحاد الناشرين العرب، والجزائري.

الشعب: هل يمكن القول، إن الدعوة التي وجهت إليكم لعقد جلسة عمل مع وزير الكتاب السيد الحاج ناصر والمحافظ الحالي، هي بداية لإذابة الجليد؟
❊❊ في الحقيقة كلنا شركاء في هذا الهم الثقافي، باعتبار أن وزارة الثقافة هي الهيئة الوصية وصاحبة المبادرة ونحن نحمل نفس الهم ونتقاسم الأدوار فقط، ولكن أقول إن عالم النشر في الجزائر تطوّر وبدأ يأخذ أفقا متميزة، وطنيا وعربيا ودوليا، وفي هذا الأمر نسعى أن يكون صوت الجزائر مسموعا في الاتحاد العربي للناشرين من خلال إضافة عضو ثالث في مكتب مجلس الإدارة، بعدما كان مقعدا، اليوم مقعدين وهذا اقتراح النقابة.
❊: ما تعليقكم حول صناعة الكتاب أو تصدير الكتاب التي ذكرها الوزير الأول.
** دعني أقول، إن الجزائر البلد الوحيد في العالم الذي يصدر الكتاب فيه مشاكل ولهذا نطالب من الحكومة الاعفاءات الجمركية والضريبية على المدة الأولية للكتاب، الورق، الحبر وغيرها وهو ما يعادل ٣٣  ٪ من التكلفة، لأن مشكل الناشر اليوم هو مشكل الأتعاب الجمركية لا غير، لأن المضمون متوفر والنوعية جيدة، تبقى صناعة الكتاب متعلقة بمدى نجاعة هذه التدابير.
وكذا النقابة دائما تطالب بحقوقها في ما يخص المركز الوطني للكتاب وإشراك النقابة في الصالونات الوطنية والدولية ومشروع قانون الكتاب والاعفاءات الجمركية التي تطرقت إليها.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018
العدد 17792

العدد 17792

السبت 10 نوفمبر 2018