منير دوب لـ«الشعب»:

«بلماضي سيجد الحلول المناسبة قبل العرس القاري

حاورته: نبيلة بوقرين

عبّر الدولي الجزائري السابق منير دوب في حوار خاص لجريدة «الشعب» عن تفاؤله الكبير من تحقيق نتيجة إيجابية خلال الطبعة الـ32 لنهائيات كأس  أمم أفريقيا التي ستجري وقائعها بمصر، أرجع ذلك إلى الحظوظ الممكنة بالعودة إلى الإمكانيات التي يملكها كل فريق من المجموعة الثالثة التي يتواجد بها الخضر والتي وصفها بالمتوازنة، وعلى اللاعبين تسيير الأمور لصالحهم من أجل المرور للدور الثاني وبعدها ستتغير المفاهيم حسب المنافس.

«الشعب»: ما هو تعليقك على مجموعة المنتخب الوطني في كان 2019؟
«منير دوب»: المنتخب الوطني يتواجد ضمن مجموعة متوازنة ومفتوحة على كل الاحتمالات بالنظر للمعطيات التي تتوفّر عليها كل الفرق التي تنتمي إليها تكتيكيا وبدنيا، ولهذا نحن جدّ متفائلين من قدرة فريقنا على تحقيق نتيجة ايجابية تسمح لنا بالمرور للدور الثاني من هذه الطبعة التي ستكون بمصر من خلال تسيير للمنافسة دون استصغار المنافسين.
هل تعتقد أن الفريق الوطني قادر على تجاوز الدور الأول بسهولة؟
@@ لا ننكر أن الفريق الوطني مرّ بمرحلة فراغ كبيرة بسبب غياب الاستقرار، سواء من جهة اللاعبين الذين لا يلعبون بانتظام مع نواديهم أو من ناحية تغيير المدربين، لكن حاليا الحمد لله بتواجد جمال بلماضي كلنا متفائلون بأنه اسم كبير ويعرف جيدا خبايا كرة القدم الجزائرية ويعرف اللاعبين والإمكانيات التي يملكونها ومن دون شكّ سيجد الحلول اللازمة في الفترة التي تفصلنا عن الموعد القاري الكبير لتحقيق نتائج ايجابية.
ما هي الحلول التي تراها مناسبة من أجل ضمان أفضل تحضير للموعد القاري؟
@@  بلماضي مدرب متمكّن وله الخبرة والتجربة وسيعمل على إيجاد الحلول المناسبة وعليه أن يدرس كل الفرق التي سيواجهها في الدور الأول، من خلال مشاهدة المباريات التي لعبوها مؤخرا خاصة بالنسبة لكل من كينيا وتنزانيا، بما أن السينغال فريق له طريقة لعب معروفة بالمقارنة مع المنافسين الأولين، ومن جهة أخرى مازال يملك الوقت لكي يتابع اللاعبين في كل الدوريات قبل تحديد القائمة النهائية التي سيعتمد عليها لأنه وبكل صراحة هذا المدرب تولى المهام في فترة صعبة جدا.
 ماذا تقصد؟
@@ عندما استلم بلماضي المهام على رأس الفريق الوطني كان هذا الأخير يعيش في فترة فراغ كبيرة، لكنه تمكّن من إعادة التوازن للمجموعة رغم قلة اللاعبين الجاهزين باستثناء بعض الأسماء الشابة التي برزت، ولهذا لا نستطيع أن نضغط على هذا المدرب بما أننا نعرف أنه لو كان يملك الوقت الكافي للعمل أكثر، وبالرغم من كل الأمور التي ذكرتها إلا أننا نثق في عمله وسيجد الحلول قبل الكان.
 كيف ترى المأمورية بالحديث عن مكان إجراء المنافسة؟
@@ أعتقد أن الفريق الوطني سيكون مرتاحا من كل النواحي في هذه الطبعة، لأنها ستجري في بلد عربي والظروف أفضل بكثير بالمقارنة مع ادغال افريقيا، صحيح سيكون هناك ضغط لو التقينا مع البلد المنظم في الأدوار المتقدمة، لكن هذا امر عادي كما ستكون فرصة المناصرين من اجل التنقل لمشاهدة مباريات الخضر وتشجيعهم والرفع من معنوياتهم.
 ما هي حظوظ الفريق الوطني في الدورة؟
@@ حاليا علينا أن نفكر في تجاوز الدور الأول وبعدها سنتحدث عن الأدوار القادمة، ولهذا على اللاعبين ان يقوموا بكل ما عليهم وإذا فزنا امام كينيا وتنزانيا تبقى مواجهة السنغال سنسيرها لصالحنا حتى نحتل المركز الأول في مجموعتنا لتفادي منافس قوي في الدور الموالي، وبهذه الطريقة سيتمكّن فريقنا من التأقلم مع الأجواء وتسيير الأمور لصالحه بعيدا عن الضغط بما أن كل الفرق ستحسب لنا لأننا فريق كبير في كرة القدم ولا احد ينكر ذلك، ما يعني ان منافسينا ليسوا أفضل منا، بل نحن لا نتواجد في مستوانا الحقيقي.
 ما هوتعليقك على مستوى الخضر منذ مجيء بلماضي؟
@@ الفريق الوطني لعب 7 لقاءات بقيادة بلماضي حقّق خلالها نتائج مقبولة رغم النقائص الموجودة، لكن عليه أن يقوم ببعض التغييرات في التشكيلة مثلا عدم إقحام تايدر وبن طالب معا لأن هذا الثنائي ينشط في محور جدّ مهم، وللأسف لم يعد يقدم ما هو مطلوب منه في الفترة الأخيرة والاعتماد على عناصر أخرى على غرار بن ناصر الذي يملك امكانيات كبيرة، لأن كرة القدم الحديثة لم تعد تعتمد على صانع لعب بل على بناء اللعب من الخلف ويجب أن تتماشى مع هذا المفهوم حتى ننجح.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18104

العدد18104

الأربعاء 20 نوفمبر 2019
العدد18103

العدد18103

الثلاثاء 19 نوفمبر 2019
العدد18102

العدد18102

الإثنين 18 نوفمبر 2019
العدد18101

العدد18101

الأحد 17 نوفمبر 2019