بعد موسم شاق وتنافس كبير في المحترف الثاني

اتحاد بسكرة، نجم مقرة وجمعية الشلف.. ثلاثي من ذهب يلتحق بقسم الأضواء

حامد حمور

عرفت بطولة الرابطة المحترفة الثانية تنافسا كبيرا بين العديد من الفرق وارتقى المستوى إلى درجة محترمة حسب العديد من المتتبّعين، وابتسم الحظ للثلاثي اتحاد بسكرة، نجم مقرة وجمعية الشلف للصعود إلى قسم «الأضواء» واللعب ضمن الكبار في الموسم القادم بعد مجهودات كبيرة وعمل متواصل إلى غاية الجولة الأخيرة التي شدّت انتباه كل متتبعي الكرة الجزائرية.

قبل انطلاق الموسم كانت أسماء بعض الفرق في الواجهة باعتبار لها تجربة كبيرة وقامت باستقدامات تمكنها من الوصول إلى هدف الصعود، لكن مع مرور الجولات ظهر اسم نادي نجم مقرة الذي فاجأ الجميع بمستواه ونتائجه الباهرة بقيادة المدرب عزيز عباس، هذا الأخير الذي أثبت قدرته مرة أخرى على تكوين فريق تنافسي من كل الجوانب.
وسار فريق مقرة ضمن رواق مكّنه من التركيز على هدفه بالفوز في المقابلات التي يستقبل فيها منافسيه الى جانب العودة بنقاط ثمينة خارج الديار، الأمر الذي زاد من حظوظه لتحقيق الصعود إلى الرابطة المحترفة الأولى لأول مرة في تاريخ النادي.
و لو أن المهمة لم تكن سهلة بعد خصم 4 نقاط من رصيده من طرف لجنة الانضباط بعد مباراة مولودية سعيدة قبل أسابيع قليلة من إسدال الستار على المنافسة، لكن عزيمة زملاء هداف البطولة بن عاشور كانت كبيرة واستطاع نجم مقرة من الفوز بالنقاط التي سمحت له الاحتفال بورقة الصعود في المباراة الأخيرة أمام رائد القبة بملعب هذا الأخير، والذي للأسف الشديد سيلعب الموسم القادم ضمن بطولة الهواة بعد موسم صعب للغاية. وإذا كان فريق نجم مقرة بمثابة المفاجأة الكبيرة في الرابطة الثانية، فإن اتحاد بسكرة يعتبر الفريق المميّز الذي عمل وسار بثبات وتمّكن من الفوز باللقب بعد احتلاله للمركز الأول حيث «اقتنص» نقاطا ثمينة من خارج الديار، لا سيما في المباراة ما قبل الأخيرة أمام وداد تلمسان في ملعبه.
وساهم المدرب لكناوي بشكل كبير في عودة اتحاد بسكرة الى قسم الكبار، حيث يعد من بين الفرق التي لعبت مقابلات في المستوى
وعادت بـ 15 نقطة من خارج الديار.. وتحدّث العديد من أنصار الاتحاد أن المنعرج كان خلال عودة الفريق بالفوز من العلمة في الجولة 27، قبل أن يتنقل في الجولة ما قبل الأخيرة الى تلمسان  ويحقق الفوز.
كما كانت نهاية المنافسة سعيدة لجمعية الشلف التي عادت الى الرابطة الأولى بعد مجهود وعمل قاده المدرب سمير زاوي الذي وضع هدف الصعود منذ الجولات الأولى للبطولة، لتكون الفرحة عارمة بالنسبة لهذا الفريق العريق الذي تخرّج من مدرسته العديد من النجوم.. وكانت الأمور صعبة بالنسبة للجمعية التي استقبلت في الجولة الأخيرة أحد الفرق التي كانت مرشحة للصعود أي وداد تلمسان، وكان التعادل يكفي المحليين الذين حقّقوا النقطة التي كانت تعطيهم الضوء الأخضر .. وشكّلت نهاية المباراة جدلا كبيرا.
وكانت الرابطة المحترفة لكرة القدم قد رسّمت صعود جمعية الشلف  باعتماد النتيجة 1 ـ 1 بين الفريقين، حيث أن لجنة الانضباط كانت قد اجتمعت يوم 6 ماي بعد تقديم وداد تلمسان لشكوى على أن الحكم لم يعلن نهاية المباراة.. ونشرت الرابطة على موقعها الرسمي: «بعد دراسة الملف وتقارير الرسميين، فإن لجنة الانضباط قرّرت اعتماد النتيجة المسجلة».
وإذا كانت الفرحة بالنسبة للفرق التي تمكّنت من افتكاك ورقة الصعود، فإن الخيبة كانت كبيرة بالنسبة للفرق التي ستلعب الموسم القادم في قسم الهواة على غرار اتحاد البليدة، رائد القبة وترجي مستغانم. 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18026

العدد 18026

الأحد 18 أوث 2019
العدد 18025

العدد 18025

السبت 17 أوث 2019
العدد 18024

العدد 18024

الجمعة 16 أوث 2019
العدد 18023

العدد 18023

الأربعاء 14 أوث 2019