قبل محطتين من إسدال الستار على الرابطة المحترفة الأولى

تأجيل الحسم في إسم بطل الموسم ... والصراع يشتّد لضمان البقاء

حامد حمور

يبقى التنافس على أشدّه في الرابطة المحترفة الأولى ولن يتعرّف الجمهور الرياضي العريض على بطل الموسم وكذا الثلاثي الذي سينزل إلى القسم السفلى بدون أدنى شكّ، إلا في الجولة الأخيرة، بالنظر لنتائج الجولة الـ28 التي جسّدت الصراع الكبير على النقاط.

الأنظار كانت مشدودة بشكل مركّز إلى القمة بتيزي وزو بين شبيبة القبائل والرائد اتحاد العاصمة، حيث عادت الكلمة الأخيرة للمحليين الذين حقّقوا فوزا كبيرا جعلهم يشدّدون الخناق على زملاء مفتاح.
الحسم في اسم المتوّج باللقب تأجّلت إلى الجولة القادمة أو آخر مباراة في الموسم بالنسبة لأبناء سوسطارة الذين ضيّعوا الفرصة عندما انهزموا أمام الشبيبة، هذه الأخيرة التي عادت بقوة إلى السباق.. في الوقت الذي كان هدف المسيرين في بداية الموسم هو تكوين فريق تنافسي واللعب على مرتبة محترمة.

نادي بارادو يضيّع الفرصة..

وسارت الأمور بالشكل الايجابي بقيادة المدرب دوما الذي وفّق في إحداث التوازن في التشكيلة التي تسعى حاليا إلى المنافسة على اللقب أو على الأقل نيل مرتبة مؤهلة إلى منافسة قارية.
ويمكن القول إن حظوظ اتحاد العاصمة للفوز بالبطولة تبقى الأكبر لهذا الموسم بعد مسيرة جد ايجابية، ولو تخلّلتها بعض فترات الفراغ التي أثرت على مجموع النقاط للفريق الذي عليه تدارك الموقف حين يستقبل مولودية وهران في الجولة القادمة.. وستكون المباراة جد صعبة بالنظر لحاجة «الحمراوة» للنقاط  كونهم في وضعية غير مريحة.
وكان بإمكان نادي بارادو المشاركة بقوة في التنافس على اللقب إلى غاية الجولة الأخيرة، لكنه ضيّع المنعرّج الحاسم بانهزامه في عقر داره أمام اتحاد بلعباس، حيث تراجع زملاء اللاعب نعيجي إلى المركز الثالث على بعد 4 نقاط كاملة عن الرائد .. في الوقت الذي كان الجميع يرشّح بارادو للاقتراب أكثر من اتحاد العاصمة ومضاعفة حظوظه لامكانية التتويج باللقب الأول في تاريخ الفريق.
والشئ المؤكد أن عشاق المستديرة ينتظرون نهاية موسم شيّقة بهذه المعطيات التي لا تخصّ مقدمة الترتيب فقط، حيث إن أمور السقوط تعني العديد من الفرق أيضا بالنظر لفارق النقاط الضئيل بين هذه الأندية.
ويعد فريق دفاع تاجنانت الخاسر الكبير في مباريات هذه الجولة بعد انهزامه أمام جمعية عين مليلة المعني أيضا بهذا الصراع، حيث إن الدفاع يحتّل المركز الأخير، رفقة مولودية بجاية.. هذه الأخيرة التي عادت بتعادل من العاصمة أمام المولودية.
وكان أنصار شباب بلوزداد ينتظرون تحقيق البقاء بصفة رسمية بالنسبة لفريقهم، إلا أنه اكتفى بالتعادل الذي يؤجل الحسم إلى الجولة القادة، بالرغم من أن زملاء سعيود حقّقوا مسارا مميّزا في النصف الثاني من البطولة.
وأكبر مستفيد من نتائج هذه الجولة هو فريق اتحاد بلعباس الذي عاد إلى الواجهة بعد انتصاره على أحد الطامحين في نيل اللقب، أي نادي بارادو في الوقت الذي كان الجميع يظّن أن الأمور ستكون «سهلة نسبيا» بالنسبة لأشبال شالو.
ويبقى كل من أولمبي المدية، مولودية وهران، جمعية عين مليلة يسيّرون في نهاية موسم صعبة للغاية لامكانية تحقيق البقاء..  وفوز هذا الثلاثي يجعله يتنفس نوعا ما في انتظار الجولتين القادمتين.—

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17974

العدد 17974

الأحد 16 جوان 2019
العدد 17973

العدد 17973

السبت 15 جوان 2019
العدد 17972

العدد 17972

الجمعة 14 جوان 2019
العدد 17971

العدد 17971

الأربعاء 12 جوان 2019