كأس الجمهورية

نهائي مفتوح على كل الاحتمالات بين شباب بلوزداد وشبيبة بجاية

حامد حمور

يحتضن ملعب مصطفى تشاكر مساء اليوم (17.00 سا) نهائي كأس الجمهورية بين شباب بلوزداد وشبيبة بجاية، في مواجهة واعدة بالإثارة بين فريقين قدما مشوارا مميّزا طيلة الأطوار السابقة، وستكون مباراة مفتوحة على كل الاحتمالات.
قام كلا الفريقين بتحضيرات مكثّفة لدخول النهائي في ظروف مواتية، حيث أن التنافس سيكون تكتيكيا بين مدربين لهما مستوى مميّزا من هذا الجانب، وظهر ذلك في المقابلات التي أجراها شباب بلوزداد وشبيبة بجاية، حيث أن عمراني وبوعكاز قدّما الكثير لفريقيهما منذ التحاقهما بالعارضة الفنية.
شبيبة بجاية بالرغم من أنه ينتمي الى الرابطة المحترفة الثانية، الا أن طموحاته كبيرة للفوز باللقب الثاني له في كأس الجمهورية،حيث يؤكد بوعكاز أن خلال المباراة كل شيء ممكن وسيعتمد على عزيمة اللاعبين لتحقيق الفارق، خاصة وأن تشجيعات الجمهور سيكون لها دور لدفع زملاء بايتاش لتقديم مباراة مميّزة.وتمكّنت شبيبة بجاية من إزاحة أندية تنتمي إلى الرابطة المحترفة الأولى، ممّا يعني أن الفريق لديه من الإمكانيات ما يجعله يقف الند للند مع شباب بلوزداد،. ولو أن بوعكاز يعترف أن في الجهة المقابلة يوجد فريق يعتبر من أحسن الأندية خلال مرحلة العودة للمحترف الأول.وركّز الطاقم الفني لشبيبة بجاية على الجانبين البدني والبسيكولوجي خلال التربص الذي أجراه الفريق بالعاصمة، وهذا لابقاء اللاعبين على جاهزية طيلة أطوار النهائي، وكذا التركيز والتحفيز للعب مباراة في المستوى.أما شباب بلوزداد، فإنه يسعى للفوز بالكأس الثامنة في مشواره والالتحاق بالثلاثي تحاد العاصمة، مولودية الجزائر ووفاق سطيف في عدد الألقاب، حيث يعد «أبناء العقيبة» من بين الاختصاصيّين في منافسات الكأس كونهم وصلوا (11) مرة الى النهائي، الأمر الذي سيكون له أثر معنوي إيجابي على اللاعبين.
كما أنّ المدرّب عمراني أبقى الفريق في ديناميكية الفوز من خلال النتائج الايجابية المحققة من طرف الفريق في مرحلة العودة للرابطة المحترفة الأولى، وضمان البقاء الذي أسعد كل عشّاق الفريق الأحمر والأبيض.
وإلى جانب ذلك، فإنّ حقيقة الميدان هي التي ستفصل في نهائي كأس الجمهورية اليوم، ولذلك، فإن الطاقم الفني سيرسم خطة تمكّن زملاء بوشار من الوصول الى مرمى المنافس بالاعتماد على خبرة العديد من اللاعبين وإمكانياتهم الكبيرة على غرار سعيود، نساخ، بولخوة وبالغ.
وبالتالي، فإن كل فريق لديه النقاط التي سيعتمد عليها في هذا النهائي الذي سيعرف حضور جمهور غفير، بالنظر للاقبال الكبير الذي عرفته عملية بيع التذاكر. كما أن إدارة ملعب مصطفى تشاكر وفّرت كل الظروف لإجراء مباراة في المستوى كون أرضية الميدان في حالة جيدة.
وبالتالي، ستكون الإثارة كبيرة في النهائي، وانتظار من سيبتسم له الحظ بالنسبة للسيدة الكأس، هل ستكون الثانية لشبيبة بجاية أم الثامنة لشباب بلوزداد؟

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18030

العدد 18030

الجمعة 23 أوث 2019
العدد 18029

العدد 18029

الأربعاء 21 أوث 2019
العدد 18028

العدد 18028

الثلاثاء 20 أوث 2019
العدد 18027

العدد 18027

الإثنين 19 أوث 2019