توزيع المنتخبات 24 على 6 مجموعات

المنتخبات الكبيرة أمام فرصة التّواجد في الدور الثاني والمفاجآت واردة

عمار حميسي

 تنطلق غدا الطبعة 32 لمنافسة كاس افريقيا للامم التي ستجري بمصر، حيث سيتنافس 24 منتخبا للتتويج باللقب القاري بعد أن قامت «الكاف» برفع عدد المنتخبات المشاركة من 16 الى 24 منتخبا من أجل توسيع دائرة الاحتكاك بين كل المنتخبات من اجل رفع مستوى المسابقة.

تعرف منافسة كأس أمم افريقيا هذه المرة مشاركة 24 منتخبا بعد أن قامت «الكاف» برفع عدد المنتخبات، وهو ما قد يؤثّر على المستوى الفني للمسابقة خاصة خلال الدور الاول الذي سيكون الاطول من حيث المدة مقارنة بالادوار الاخرى.
وتمّ تقسيم المنتخبات المشاركة على 6 مجموعات يتأهل الاول والثاني مباشرة الى ثمن النهائي بينما تمنح الفرصة لافضل أربع منتخبات ممّن احتلت المركز الثالث للوصول بدوره الى ثمن النهائي، وهو ما يجعل الفرصة مواتية أمام العديد من المنتخبات الكبيرة للتاهل إلى هذا الدور.
وجاءت القرعة متوازنة رغم أن صاحب الارض كان له الحظ للتواجد في أضعف مجموعة في الدور الاول مقارنة بالمنتخبات الاخرى، وهو ما سيسهل كثيرا من مهمته للتاهل.
«الفراعنة» لاستغلال
عاملي الأرض والجمهور
تبدو حظوظ المنتخب المصري مستضيف البطولة الأفضل نسبيا بين المنتخبات العربية، وهوسيكون مرشحا فوق العادة لتصدر المجموعة الأولى التي تضم منتخب الكونغو الذي يعتبر ثاني أفضل الفرق، وربما يكون المرشح الأبرز للمنافسة على الصدارة في ظل امتلاكه بعض اللاعبين المميزين على الرغم من أن منتخبي أوغندا وزيمبابوي قادران على حجز بطاقة التأهل كذلك.
 وتبدو حظوظ الفرق الثلاثة على الورق شبه متساوية إذا ما استثنينا زملاء النجم المصري محمد صلاح الساعي لحصد اللقب وسط جماهيره بعد غياب «الفراعنة» عن منصات التتويج منذ 2010.
«النّسور الممتازة» تطمح للتّألّق من جديد
يتطلّع المنتخب النيجيري لتصدر المجموعة الثانية نظرا للعناصر التي يمتلكها في صفوفه، وكذلك الخبرة الكبيرة في المنافسات القارية رغم انه قد يلقى منافسة من منتخب غينيا المتحفز للتأهل إلى الدور القادم والمدعم بعدة لاعبين مميزين، أبرزهم نجم ليفربول نابي كيتا وفي ظل وجود كل من مدغشقر وبوروندي المنتخبين اللّذين تأهّلا للبطولة الأفريقية للمرة الأول في تاريخهما، وهما يسعيان لتقديم صورة طيبة أو حتى لعب دور الحصان الأسود، خاصة أن الضغوطات عليهما أقل من المنتخبات المتمرّسة التي تشارك بشكل دائم.
«الخضر» و«أسود التيرانغا»
في نهائي قبل الآوان
منافسة كبيرة ستشهدها المجموعة الثالثة لا سيما على مستوى حصد المركز الأول، إذ يعتبر منتخب السنغال أحد المرشحين لحصد اللقب مع امتلاكه العديد من اللاعبين المميزين على غرار نجم ليفربول ساديو ماني بينما يسعى المنتخب الوطني للذهاب بعيدا مع المدرب جمال بلماضي على الرغم من التراجع والمشاكل في السنوات الماضية.
ويعوّل «الخضر» على العديد من النجوم المحترفين في القارة الأوروبية العجوز على رأسهم نجم مانشستر سيتي رياض محرز، فيما ستكون المنافسة حاضرة من منتخب كينيا بقيادة لاعب توتنهام وانياما دون نسيان منتخب تنزانيا.
كما ستشهد المجموعة تجدّد الصّراع بين محرز وساديو ماني لكن هذه المرة على الاراضي المصرية بعد أن حسم محرز الصراع لصالحه على الدوري الانجليزي.
«الفيلة» في مواجهة
«أسود الأطلس»
  مجموعة نارية وصعبة وحديدية هي العبارة التي يمكن لنا أن نصف بها المجموعة الرابعة التي تضم منتخب المغرب بقيادة المدرب هيرفي رينارد المرشح لتحقيق اللقب بفضل العناصر التي تضمها صفوفه على غرار حكيم زياش نجم نادي أياكس أمستردام.
ولن تكون مهمة أسود الأطلس سهلة، إذ سيلقى منافسة قوية من منتخبات لها باع كبير في القارة السمراء تحديدا من كوت ديفوار وكذلك جنوب أفريقيا القادرين على التأهل كذلك، فيما تبدو حظوظ ناميبيا أقل من المنتخبات الثلاثة الأخرى.
«نسور قرطاج»
في طريق مفتوح للتأهل
يتواجد المنتخب التونسي على رأس المجموعة الخامسة التي تبدو متوازنة إلى حد ما، وتحتاج إلى حذرٍ كبير من زملاء وهبي الخزري ويوسف المساكني إذ يعتبر منتخب مالي أحد المرشحين للمنافسة على بطاقات التأهل، فيما تتطلع مالي للظهور بصورة طيبة خاصة أنها ستلعب من دون ضغوطات بينما ستسعى أنغولا كذلك لخلط الأوراق ومحاولة التأهل وصناعة الحدث في العرس الأفريقي.
وأظهر منتخب تونس بقيادة جيراس شراسة كبيرة وقوة ظهرت خلال المواجهات الودية، خاصة الفوز الكبير على حساب نائب بطل العالم منتخب كرواتيا.
حامل اللّقب في مهمّة
 الدّفاع عن لقبه
سيدخل منتخب الكاميرون بطل نسخة 2017 متحفزا لتحقيق اللقب في هذه البطولة أيضا، خاصة بعدما كان مرشّحا لاستضافة الحدث قبل أن تقرّر «الكاف» سحب شرف التنظيم بسبب التأخر في تشييد الملاعب وضعف البنى التحتية.
وسيلقى منتخب الكاميرون منافسة من نظيره الغاني الذي يعتبر بطبيعة الحال أحد أفضل منتخبات القارة على الرغم من تراجع مستواه مؤخرا، فيما تبدو حظوظ بينين وغينيا بيساو أقل رغم أن عامل المفاجأة وارد في هذه المجموعة.

توزيع المجموعات

المجموعة الأولى:
مصر - ج . الكونغو الديمقراطية - أوغندا - زيمبابوي
المجموعة الثانية:
نيجيريا - غينيا - مدغشقر - بوروندي
المجموعة الثالثة:
السنغال - الجزائر - كينيا – تنزانيا  
المجموعة الرابعة:
المغرب - كوت ديفوار - جنوب إفريقيا - ناميبيا
المجموعة الخامسة:
مالي - موريتانيا - أنغولا - تونس
المجموعة السادسة:
الكاميرون - غانا - بينين - غينيا بيساو

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18072

العدد18072

الأحد 13 أكتوير 2019
العدد18071

العدد18071

السبت 12 أكتوير 2019
العدد18070

العدد18070

الجمعة 11 أكتوير 2019
العدد18069

العدد18069

الأربعاء 09 أكتوير 2019