بمشاركة 24 منتخبا لأول مرة في تاريخ المنافسة

إنطـــــلاق العرس القاري بمصر غــــدا

حامد حمور

تعطى غدا إشارة انطلاق منافسات كأس إفريقيا للأمم 2019 في دورتها  32، والتي تحتضنها مصر في الفترة ما بين 21 جوان و19 جويلية بمشاركة 24 منتخبا، وذلك لأول مرة في تاريخ التظاهرة، والتي تجري كذلك لأول مرة في فصل الصيف.

أغلب الاختصاصيين يؤكّدون أنّ المنافسة ستكون من مستوى عال، بالنظر لطموحات العديد من المنتخبات، وكذا التحضيرات المكثفة التي قات بها للوصول الى مصر في جاهزية تامة.
وسيكون التنافس على أشده بين العديد من المنتخبات، ذلك أن دائرة المرشحين للفوز باللقب قد توسعت بشكل كبير بالنظر للتطور الكبير الذي عرفته الكرة في القارة السمراء واعتماد المنتخبات المشاركة على عدد من النجوم.
ويدخل المنتخب الوطني الدورة بطموحات كبيرة حيث كرر الناخب الوطني عدة مرات أن الهدف هو التتويج باللقب، بالرغم من أن المنافسة ستكون شديدة مع المنتخبات المرشحة للعب الأدوار الأولى.
وأعطت المقابلات الودية التحضيرية التي أجراها «الخضر» صورة واضحة للطاقم الفني قبل انطلاق الموعد، والتي سيوظفها بداية من مباراة كينيا المقررة يوم 23 جوان الجاري.

المنتخب المصري
في المقدّمة بـ 7 ألقاب

وعرفت منافسات كأس إفريقيا لحد الآن سيطرة المنتخب المصري الذي توج باللقب 7 مرات، ويسعى الى كسب اللقب الثامن على أرضه، بالاعتماد على قوته الضاربة المتمثلة في المهاجم محمد صلاح الذي أدى موسما مميّزا مع ناديه ليفربول الانجليزي،
وكان المنتخب المصري قد خسر نهائي الطبعة الماضية 2017 أمام المنتخب الكاميروني.
وعلى ذكر الكاميرون فإنه جاء في المركز الثاني من حيث التتويجات بجمعه لـ 5 ألقاب، ويعد من ضمن المرشحين ككل مرة بالنظر لقوته وتعداده المميّز، حيث يعتمد على الكرة الجماعية التي كثيرا ما أثمرت، وسيدافع «الأسود الجموحة» على لقبهم.
كما أن المنتخب الغاني «بلاك ستارز» يعد من ضمن المنتخبات التي تقدم الكثير في العرس القاري، ولو أن آخر تتويج لهذا الفريق يبقى في عام 1982، ووصل 5 مرات الى المباراة النهائية، الأمر الذي يعني الكثير في سماء الكرة الإفريقية.
أما نيجيريا فإنها تبقى دائما في خانة المنتخبات المرشحة وتقدم نجوما في جل الدورات، وتوجت باللقب القاري 3 مرات، كان آخره في عام 2013، نشطت المباراة النهائية في 4 مناسبات، وسيكون منتخب نيجيريا من ضمن المشحين للعب الأدوار الأولى في دورة مصر.
كما أن الكرة في القارة السمراء عرفت تألقت منتخبات قوية على غرار كوت ديفوار وجمهورية الكونغو الديمقراطية بكسبهما للقبين لكل منهما، وكثيرا ما اعتمدا على نجوم ساهمت في التتويج بشكل كبير.

«الخضر» توّجوا بلقب 1990..ونشّطوا نهائي 1980

وقد تكون دورة مصر مناسبة لمنتخبات فازت بلقب واحد خلال الدورات السابقة من أجل التألق، وخطف اللقب الثاني في مسارها على غرار منتخبنا الوطني الذي سبق له وأن فاز بكأس افريقيا عام 1990 بقيادة المرحوم عبد الحميد كرمالي، ويذكر أن «الخضر» وصلوا الى المباراة النهائية في عام 1980 وانهزموا أمام نيجيريا، واحتلوا المركز الثالث في مناسبتين عامي 1984 و1988.
في حين أن المنتخب التونسي الذي فاز بلقب واحد عام 2004 يسعى هو الآخر الى لعب الأدوار الأولى بالاعتماد على مجموعة متوازنة بقيادة المدرب ألان جيراس.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18003

العدد 18003

السبت 20 جويلية 2019
العدد 18002

العدد 18002

السبت 20 جويلية 2019
العدد 18001

العدد 18001

الخميس 18 جويلية 2019
العدد 18000

العدد 18000

الثلاثاء 16 جويلية 2019