الأندية الجزائرية تفصح عن نواياها في المنافسات القاريّة

اتحاد العاصمة وشبيبة القبائل في الموعد..ونادي بارادو يفاجئ في أوّل تجربة

حامد حمور

حقّقت الأندية الجزائرية المشاركة في المنافسات القارية نتائج معتبرة،بتأهّل كل من اتحاد العاصمة وشبيبة القبائل إلى دور المجموعات لرابطة الأبطال الإفريقية.
كما كسب نادي بارادو ورقة الترشح إلى الدور القادم، ويسير في رواق مميّز لبلوغ دور المجموعات في كأس «الكاف».
وكانت الخيبة الوحيدة من توقيع فريق شباب بلوزداد، الذي اصطدم بمنافسه نادي بيراميدس المصري الذي تمكن من خطف التأهل من زملاء سعيود، بالرغم من أن الشباب كان قد عاد بالتعادل من القاهرة قبل أن ينهزم هنا بالجزائر.
ويمكن القول إن الأندية الجزائرية استفادت كثيرا من التجارب السابقة في المنافسات القارية، وكسبت دفعا معنويا من تتويج المنتخب الوطني باللقب الإفريقي، حيث أنه بالرغم من صعوبة المهمة في بعض الأحيان، إلا أن الإرادة القوية التي يلعب بها عناصر أنديتنا المشاركة في هذه المنافسات أعطتها ورقة المرور إلى الدور القادم.

«لمسة» دزيري بلال...

اتحاد العاصمة الذي يعيش مشاكل تنظيمية منذ انطلاق الموسم الحالي، لم يتأثّر بها من الناحية الفنية والتركيز، وهذا بفضل العمل الكبير الذي يقوم به المدرب بلال دزيري، الذي أبقى اللاعبين في جو المنافسة بامتياز سواء محليا أو قاريا.
وسحق «أبناء سوسطارة» نادي غور ماهيا برباعية هنا بالجزائر، وواصلوا المهمة في نيروبي بالفوز بهدفين، مؤكدين علوّ كعبهم وأحقيتهم في بلوغ دور المجموعات، الذي سيكون بمثابة تحدّ جديد في مسار الفريق الذي يعتمد على مزيج بين اللاعبين المخضرمين والشبان.
والتأهل إلى دور المجموعات فتح آفاقا جديدة للاتحاد المتعوّد على المنافسة القارية، وسيسير بخطى ثابتة نحو تحقيق أشياء كبيرة بقيادة مدرب يعرف الميادين في أذغال إفريقيا بشكل كبير.

«الكناري» يعود إلى الواجهة

من جهته، فريق شبيبة القبائل حقّق التأهل في ظروف صعبة للغاية كونه تنقّل الى كوناكري لمواجهة نادي حوريا بتقدم بهدفين، لكن الأمور لم تسر بالشكل الذي تمناه المدرب فيلود، كون الشبيبة لعبت أغلب أطوار المباراة بـ 10 لاعبين من جهة، ومن جهة أخرى تمكن نادي حوريا من العودة في النتيجة، ولحسن الحظ فإن «الكناري» وفّق في ضربات الترجيح، وكسب ورقة المرور الى دور المجموعات.
وكانت الفرحة عارمة في أوساط لاعبي الشبيبة، الذين أثبتوا أن إمكانيات الفريق كبيرة بعد إزاحتهم لكل من المريخ السوداني وحوريا كوناكري، أي فريقين تعوّدا في السنوات الأخيرة على المشاركة في المنافسة القارية عكس الشبيبة التي غابت لسنوات طويلة عن رابطة الأبطال.
وستكون الأنظار مصوبة نحو القاهرة يوم 9 أكتوبر بمناسبة عملية القرعة للتعرف على منافسي ممثلينا اتحاد العاصمة وشبيبة القبائل في أغلى منافسة قارية للأندية.

نادي بارادو..إبداع «الأكاديمية»

وفي كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، أحدث نادي بارادو «دخولا مدويا: في مشاركته القارية الأولى بإقصائه للنادي الصفاقسي التونسي العريق والمتعود على المنافسات القارية، حيث سيطر أشبال شالو بالطول والعرض على مباراة الذهاب قبل أن يؤكدوا ويفرضوا التعادل على المنافس في عقر داره.
واعترف كل من تابع مقابلتي زملاء زرقان أنهم كانوا الأقوى، الأمر الذي يعني أن طموحات الفريق تكبر باستمرار، حيث سيكون الهدف المقبل هو التأهل الى دور المجموعات بالنسبة لأشبال «الأكاديمية» التي تعتبر نموذجا حقيقيا في كرة القدم الجزائرية باعتمادها على التكوين في المقام الأول.

شباب بلوزداد يضيّع الفرصة...

وبالمقابل لم تكن مسيرة شباب بلوزداد طويلة في نفس المنافسة وخرج أمام بيراميدس المصري، ولو أنّ العديد من المتتبّعين يرون أن بعض الأخطاء التحكيمية أثرت على النتيجة خلال مباراة العودة بملعب 5 جويلية.  
وبدون شك سوف يركّز الطاقم الفني على المنافسات المحلية البطولة وكأس الجمهورية، حيث يملك الفريق كل الحظوظ للتألق من خلال التعداد الثري والتنظيم الإداري الجيد.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18267

العدد18267

الإثنين 01 جوان 2020
العدد18266

العدد18266

الأحد 31 ماي 2020
العدد18265

العدد18265

السبت 30 ماي 2020
العدد18264

العدد18264

الجمعة 29 ماي 2020