فايد بلال (مدرّب المنتخب الوطني لكرة السلة):

تأهّلنــا كـــان صعبــا أمـام فريـــق جـزر الــرأس الأخضـر

حاوره: فؤاد بن طالب

 وصف مدرب الخضر لكرة السلة فايد بلال لـ «الشعب»، بأن المباراتين اللّتين أجراهما المنتخب الوطني أمام منتخب الرأس الأخضر كانتا بمثابة الامتحان الصعب، وهذا برسم الدور الأول من تصفيات كأس إفريقيا التي ستقام في 2021 برواندا، وقد تمكّنت العناصر الوطنية من الفوز في المباراة الأولى بـ 79 /  67 والمقابلة الثانية بـ 90 / 99 لصالح المنافس، وتأهلنا ضمنته النقاط 12 في المباراة الأولى لأن الفارق في المباراتين كان 9 نقاط لصالحنا، ما أهّلنا الى الدور الثاني والذي سيكون ساخنا أمام منتخبات افريقية قوية حسب الناخب الوطني فايد بلال، الذي عاد لقيادة الخضر في هذه التصفيات التي اعتبرها محطّة جديدة للنّخبة الوطنية.

- الشعب: ما هو تقييمك لهاتين المباراتين اللّتين تدخلان في إطار تصفيات كأس أمم إفريقيا لكرة السلة التي ستقام برواندا في  2021؟
  فايد بلال: في المباراة الأولى حقّقنا فوزا مهما على المنافس منتخب الرأس الأخضر بـ 79 / 67، وبفارق 12 نقطة.
وكنّا غير مقتنعين بذلك لأنّنا كنّا نعلم مسبقا بأن الخصم له باع كبير في مثل هذه المنافسات، غير أن فوزنا الأول أعطانا بصيصا من الأمل للاستعداد أكثر للمباراة الثانية، التي كانت قوية وحقق فيها منافسنا نتيجة جيدة، حيث فاز هو الآخر بـ 90 / 99  والفارق هنا 9 نقاط، لولا 12 نقطة في اللقاء الأول لأقصي الخضر في الدور الأول، وعليه أقول وأؤكّد أنّ كرة السلة القارية في تطور متواصل.
- معنى هذا أنّ هناك عمل كبير ينتظرك؟
  حقيقة فالنّخبة الوطنية الحالية تغيّرت بنسبة كبيرة، ونحتاج إلى وقت كبير حتى تظهر بالوجه الذي نأمل تحقيقه، خاصة وأن هدفنا هو تكوين منتخب متكامل ومتجانس ومتناغم ميدانيا، وكما شاهدتم في قاعة سطاوالي التي احتضنت تصفيات الدور الأول فالنخبة متجدّدة بعناصر شابة ومدعّمة بعناصر مخضرمة على غرار اللاعب المتميز كعوان، بلقاسمي، بليش، هؤلاء لهم تجربة كبيرة في هذه اللعبة ويعتبرون كمؤطّرين لزملائهم الشباب وهذا شيء جيد ومشجّع لنا كجهاز تقني وإداري.
-   أنتم مقبلون على عدّة محطّات تصفوية مؤهّلة إلى البطولة الافريقية، كيف تتوقّع موقع الخضر من هذه التّصفيات؟
 تصفيات الدور الثاني ستكون صعبة نظرا لقيمة المنتخبات المنافسة، على غرار مالي ونيجيريا، ولذلك فنحن بعدما حقّقنا في الدور الأول ورقة المرور الى الدور الثاني، سنعمل من أجل اعادة  لحمة الفريق وانسجامه، وإعداده بدنيا وفنيا يجب أن نكون في الموعد في قادم المحطّات القارية.
-   منذ 2017 الجزائر غابت عن المحفل القاري والعربي في لعبة كرة السلة، ما تعليقك على ذلك؟
 حقيقة تغيّبت السلة عن هذه المحافل، وهذا ربما يعود الى عدة أمور منها قلة الاستقرار على مستوى الاتحادية إداريا، وحتى على مستوى العارضة الفنية، لكن اليوم والحمد لله حسب ما لمسته أن الجميع عازم على إعادة هيبة السلة الجزائرية في المحافل القارية والعربية والدولية، وهذا بفضل العمل المتواصل الذي نقوم به جميعا خدمة لصالح النخبة الوطنية.
-   ما هو الهدف المسطّر في برنامج فايد بلال؟
  برنامجنا واضح وهدفنا أوضح هو تكوين توليفة قوية يمكن الاعتماد عليها لحصد النّتائج الجيدة، ثم اللعب في التصفيات القادمة على كسب ورقة المرور الى نهائيات كأس إفريقيا التي ستقام برواندا.
-  ما هي الاستراتيجية التّقنية للنّاخب الوطني بلال؟
  بعدما حقّقنا التأهل إلى الدور الثاني، فهدفنا أو استراتيجيتنا هو عودة كرة السلة الى المحافل القارية اولا، ثم الاستعداد وإعداد النخبة القادمة الى المحافل الدولية، وهذه هي ملامح عملنا مع النخبة الوطنية التي نرى فيها أمل كرة السلة الجزائرية، نريد إعادة بنائها بنخبة كبيرة نعود بها الى زمن الانتصارات والألقاب.
-   بعد غياب عن العارضة الفنية، ها أنت اليوم على رأسها، ما هي نظرتك المستقبلية لإعادة الرّوح والطمأنينة لكرة السلة الجزائرية مع الخضر؟
 بكل روح رياضية فمهمّتي دائما هو التكوين والبحث عن العناصر النّادرة لهذه اللعبة، والحمد لله فالنّخبة الوطنية الحالية هي خليط من ذوي الخبرة والشباب، وهذا هو هدفي بالدرجة الأولى، لأن عملنا الحالي مع هؤلاء هو تكوينهم جيدا وبعث الروح الجماعية والقتالية والانسجام مع بعضهم، وهذا مهم جدا في تصفيات كأس افريقيا القادمة ومحطات أخرى مستقبلا، وهذا يسعدني ويشجّعني على مواصلة مهمة التكوين وشحن بطاريات لاعبي كرة السلة، التي تطوّرت كثيرا على المستوى القاري والدولي، وهذا ما نبحث عنه مع منتخبنا المقبل على منافسات قارية كبيرة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18221

العدد18221

الإثنين 06 أفريل 2020
العدد18220

العدد18220

الأحد 05 أفريل 2020
العدد18219

العدد18219

السبت 04 أفريل 2020
العدد18218

العدد18218

الجمعة 03 أفريل 2020