يونــس إفتيســان

الحضــور الذهنـي والبدنـــي مفتــاح الفــوز

حـاوره: فؤاد بن طالب

عبّر يونس إفتيسان التقني المتميز وصاحب الخبرة الطويلة في سماء الكرة الجزائرية كلاعب سابق ومدرب مخضرم بأن حوار الاثنين الذي سيجمع اتحاد العاصمة بمولودية الجزائر بملعب 5 جويلية لن يكون سهلا للفريقين نظرا لأهميته في حسابات كل طرف وطموحهما في ضمان نتيجة جيدة لما تبقى من مرحلة الغياب، ما يجعله ساخنا ومثيرا، معتبرا بأن كل الأجواء في محيط الفريقين مناسبة لإجراء هذه المباراة التي تحتاج إلى الحضور الذهني والبدني لأنهما مهمين لخروج أحد الفريقين من الموقعة بالزاد كاملا، ولمزيد من الإثراء والتنوير طرحت «الشعب» أسئلة محدّدة على إفتيسان الذي سبق له وأن درب الفريقين في سنوات ليست بعيدة ويعرف جيدا خبايا كل طرف والمستوى الذي سيظهر به.

«الشعب»: كيف تتوقع الداربي المحلي بين اتحاد العاصمة ومولودية الجزائر ؟
 «إفتيسان»: أعتقد أن كل الأنظار ستكون مشدودة إلى ملعب 5 جويلية لمتابعة هذه المباراة التي تعد رقما متميزا في نظر المتتبعين، غير أن المهم في هذا الحوار المحلي متوقف على مدى استعدادات التشكليتين الأساسيتين اللتين سيعتمدان كل مدرب عليها، وكذا على مدى حضورهما الذهني والبدني، وأعتقد أن المدرب الذي يعرف كيف يوظف هذين النقطتين يمكن له أن يسجل نتيجة إيجابية.
هل من قراءة  تقنية، خاصة وأن إفتيسان يعرف جيدا بيت الفريقين؟
 كل فريق سيبحث عن الفوز حتى يبعد شبح الضغط المفروض قبل كل مباراة، ولذلك فإن كل مدرب يعي جيدا مدى أهمية الفوز لدى الجماهير، خاصة وأن كل فريق مر بمرحلة صعبة، فالمولودية أقصيت من الكأس العربية، وكأس الجمهورية، والاتحاد أيضا مر بمرحلة أصعب من العميد منها الإقصاء الإفريقي، وكأس الجمهورية إضافة إلى الوضع الصعب داخل إدارته في المرحلة الماضية، ولذلك فإن كل طرف يريد طي كل المشاكل والخروج بفوز يعيد به الابتسامة إلى نفسه والأنصار وتفتح له الشهية في المحطات القادمة، وهذا لا يأتي إلا إذا عرف كل فريق تسيير المباراة بهدوء وبذكاء والتركيز طيلة المباراة وكل فريق يريد هنا أن يثبت أمام أنصاره بأنه الأفضل والأحسن بدنيا وتقنيا.
ما هي مفاتيح هذه المباراة لكلا الفريقين؟
 أظن كل مدرب وضع في أجندته حسابات معينة، منها الجانب البدني والنفسي والذهني، يضاف إليها الجانب التكتيكي وكل طرف هنا لا يريد الانهزام وهنا تكمن خطة كل مدرب في هذا الداربي المحلي.
نغيز مدرب العميد سيدخل الحوار الثاني بعد مباراة الساورة التي فاز بها؟
 المدرب نغيز لا خيار أمامه سوى الفوز، غير أن حوار يوم الاثنين يختلف عن حوار الساورة وهذا لعدة عوامل، منها أنه سيلعب أمام فريق من حجم اتحاد العاصمة وأمام جماهير غفيرة، ستكون حاضرة في مدرجات ملعب 5 جويلية، إضافة إلى الضغط الذي ربما سيكون خارج الميدان، وفي المدرجات كلها عوامل تتطلب اللعب بهدوء وبرزانة وباقتصاد تقني متميز بعيدا عن الأخطاء الفردية أو الجماعية وهذا الكلام موجه لكلا المدربين.
كيف ترى مستوى الفريقين تقنيا؟
 إذا قيمنا مسيرة الفريقين فنجد المستوى متقارب، ولذلك فإن مردود كل طرف سنراه في هذا الحوار الذي سيكون مليئا بالتوابل التقنية العالية والفرحة ستكون مضمونة للجماهير.
ما هو دور كل مدرب في هذا الداربي؟
 أعتقد أن المدرب الذكي هو الذي يعرف كيف يمتص غضب لاعبيه وشحن بطارياتهم قبل المباراة مع تقديم التوجيهات التقنية العالية لبحث الثقة المطلوبة مع حثهم على التركيز على مدار التسعين دقيقة وعدم البحث عن التهديف بسرعة لأن ذلك سيسقطهم في فخ التسرع ويقلل من تركيزهم.
هل من كلمة نختم بها هذا الحوار الحصري؟
 أتمنى أن يكون كلا الفريقين في جاهزية تامة وفي حالة نفسية عالية، وأن يلعبا بروح الجماعة وبعقلية الفوز مشيرا في الأخير، بأنه متفائل بأن الجماهير ستشاهد داربي من نوع خاص مليء بالتوابل التقنية، خاصة وأننا متشوقون لرؤية داربي عاصمي ملء بالتوابل التقنية، أما النتيجة فنتركها للبساط الأخضر.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18213

العدد18213

السبت 28 مارس 2020
العدد18212

العدد18212

الجمعة 27 مارس 2020
العدد18211

العدد18211

الأربعاء 25 مارس 2020
العدد18210

العدد18210

الثلاثاء 24 مارس 2020